” فيديو وصور : في لقاء دراسي بمبادرة من رابطة أساتذة التعليم العالي الإستقلاليين بأكادير … أساتذة جامعيون ومسؤولون تربويون وأكاديميون يطرحون ” تحديات المهام واكراهات الممارسة

 

ناقش أساتذة جامعيون ومسؤولون تربويون وأكاديميون موضوع “الأستاذ الجامعي بين تحديات المهام واكراهات الممارسة” خلال لقاء دراسي، احتضنته الغرفة الفلاحية بأكادير يوم أمس السبت، بمبادرة من رابطة اساتذة التعليم العالي الاستقلاليين بجامعة ابن زهر.

وشهد اللقاء الذي سيره الدكتور عبد الهادي  الشاوي، أستاذ بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية  بأكادير، نقاشا جادا بعد المداخلات الأربعة المبرمجة لكل من الأستاد رحيم الطور عميد كلية العلوم القانونية  والإقتصادية والإجتماعية  بأيت ملول، والأستاذ بلوش لحسن أستاذ بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بأكادير ونائب العميد سابقا، والأستاذ عبد الكريم مدون أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية والكاتب العام السابق للنقابة الوطنية للتعليم العالي، والأستاذ محمد الركراكي رئيس رابطة اساتذة التعليم العالي الإستقلاليين بالمغرب.

وتناول طور في مداخلته حول موضوع “الاستاذ الجامعي والتدبير الاداري” مهام الأستاذ الجامعي في مجال التأطير البيداغوجي والبحث العلمي والمهام الإدارية التي تسند له، والاكراهات التي تواجهة في التدبير الإداري للمؤسسة الجامعية، واعتبر في معرض حديثه عدم إمكانية تطور أي بلد بدون الاعتماد على نخبه، والتي أدرج الأساتذة الجامعيين ضمنها، ومتمنيا أن تكون هذه النخب فاعلة ومؤثرة.

وطرح بلوش ضمن تدخله في موضوع ” واقع التدريس والبحث القانونيين في الجامعة المغربية “، مجموعة من الإشكاليات التي تتخبط فيها كلية الحقوق، وطارحا تساؤلات جدرية عن الهدف من تكويناتها ومخرجاتها كأطر، وموضحا في هذا الإطار بأنها تعيش إشكالات من قبيل ارتفاع عدد الطلبة وانعكاساته السلبية على التأطير البيداغوجي، إلى جانب إشكالية الفصل بين القانون العام والخاص، والاعتماد المطلق على أسلوب التعليم التلقيني.

ورصد مدون دور ” الأستاذ الجامعي في العمل النقابي “، و الذي يمارسه الأستاذ بدون استفادته من التفرغ النقابي، والأدوار التي تضطلع بها النقابة في مجال الدفاع عن حقوق الأستاذ الجامعي، من خلال مروره على مجموعة من المحطات التاريخية التي واكبت نضال النقابة الوطنية للتعليم العالي، قبل أن يأكد في ختام حديثه على تمثيل الأساتذة، سواء في الإدارة أو النقابة، لخبرة وتراكم في الواقع، طارحا التساؤل عن كيفية الإنسلاخ من الذات لبناء مشروع مجتمعي مواطن.

وركز الركراكي، خلال كلمته حول موضوع ” مداخل إصلاح منظومة التعليم العالي والبحث العلمي “، على مجموعة من مداخل الإصلاح من قبيل زرع الثقة في المؤسسة العمومية، وملاءمة أي إصلاح مع الواقع المغربي، فضلا عن زيادة عدد المقاعد والمنح المخصصة لطلبة التعليم الجامعي، وضرورة الإهتمام بالأستاذ الجامعي باعتباره قطب الرحى في أي اصلاح يطال قطاع التعليم الجامعي.

واختار المنظمون تكريم كل من عبد اللطيف زفزاف رئيس شعبة الجغرافية بكلية الآداب أكادير، ويحيى أيت اشوعميد سابق لكلية العلوم أكادير، وأحمد غلو عميد سابق لكلية الحقوق أكادير ومدير سابق للمدرسة العليا للتكنولوجيا بكلميم، وكلهم منتمون لجامعة ابن زهر، عرفانا لهم بجليل الخدمات التي قدموها للقطاع.

وكانت اللحظة الراقية والإنسانية في اللقاء هي تكريم االحاج علي قيوح رئيس الغرفة الفلاحية الجهوية، بصفته قيدوم أعضاء المجلس الآداري للجامعة، في التفاتة اعتبرها الحاج علي قيوح وساما على صدره خصوصا ، وأنها أتت من أهل العلم والمعرفة.

وأكد الأستاذ نور الدين عبد اللطيف، رئيس رابطة أسأتذة التعليم العالي الإستقلاليين بجامعة إبن زهر بأكادير، في تصريح لموقع أكادير أنفو، استطاعة الرابطة بأكادير في ملامسة  معاناة الأساتذة والإكراهات التي تواجههم في أداء مهامهم عن قرب، ونوه بالجودة والحمولة القيمة لعروض المتدخلين والمناقشة المستفيضة والمعبرة للحاضرين.

يشار أن اللقاء قد تميز بحضور نخبة من الأساتذة الجامعيين وعمداء بعض الكليات والطلبة الباحثين.

الحسين شارا

 

 

بالفيديو والصور … وكالة  » NATURE HOLIDAYS  » بأكادير تواكب الإقبال المتزايد لساكنة المدينة والجهة على عمرة  » رمضان  » وأسر أكاديرية بأكملها تقبل علىها …

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*