فرضية الإحتيال على الجمهور السوسي من طرف منظمي “الشان” بأكادير واردة لإنجاح مهمتهم ورئيس اللجنة يرد

تفاجأ الجمهور الرياضي بأكادير بملعب أدرار، خلال نهاية لقاء ربع نهاية كأس افريقيا للاعبين المحليين بملعب أدرار يوم أمس الأحد والذي جمع بين منتخبي ليبيا والكونكو، بإلغاء القرعة التي كانت مقررة للتعرف على ثمانية أفراد من الجمهور الذين سيفوزون بتذكرة الانتقال الى روسيا لمتابعة إحدى مقابلات الفريق الوطني المغربي.

وسبق للجنة أن طالبت عبر مجموعة من المكلفين باللجنة الجمهور للحضور بكثرة والحرص على المرور من آليات مراقبة التذاكر والاحتفاظ بجزء منها للمشاركة في القرعة، كما أذاعت مذيعة الملعب عدة مرات أثناء الشوط الأول والثاني من المقابلة بالعربية والأمازيغية والفرنسية أن القرعة ستجرى بعد نهاية اللقاء إلا أنه وبعد نهاية الأشواط الإضافية أعلنت المذيعة نفسها أن القرعة ستجرى بالرباط دون تقديم تفسيرات أخرى حول أسباب عدم إجرائها بالملعب كما أعلن عنه من قبل مع العلم أن القرعة التي كان فريق حسنية أكادير ينظمها أثناء لقاءات دور المجموعات كانت تقام في استراحة الشوطين مع نشر الأرقام الفائزة مباشرة بعد نهاية المقابلة .

فهل التجأت اللجنة للاحتيال على الجمهور السوسي لضمان الحضور المكثف الذي قدره مدير الملعب في تدوينة له بالفايس بوك بأزيد من 23 ألف متفرج؟ ولماذا اللجوء أولا الى تنظيم القرعة بعد نهاية المقابلة التي امتدت ل 120 دقيقة مع اللجوء للضربات الترجيحية؟ ولماذا تم إلغاء هذه القرعة دقائق بعد الإعلان عن تنظيمها بعد نهاية المقابلة؟.

هذا وقد ربطت “مشاهد أنفو” الاتصال ب”الزيتوني إسماعيل” رئيس اللجنة المحلية للشان بأكادير، فأكد للجريدة أن مذيعة الملعب أخطأت في الاعلان إذ انه منذ البداية كان مقررا تنظيم القرعة بالرباط، وجاء هذا الخطأ فقط من طرفها بعد إعلانها بالغلط عن إجراء القرعة بعد نهاية المباراة”.

لبقى السؤال المطروح، من المسؤول هل اللجنة المحلية المنظمة أم مذيعة الملعب التي أذاعت الاعلان بالخطأ ليتفاجأ الجماهير بالإلغاء؟.

عن مشاهد بتصرف

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*