عائلات بأكادير تنتظر عملية بسمة بالمدينة المرتقبة من 30 مارس إلى 07 أبريل والتي ستعيد الابتسامة لأزيد من 200 حالة تشوه خلقي

تنتظر مجموعة من العائلات بمدينة أكادير ونواحيها حلول طاقم منظمة ” عملية بسمة المغرب “، لإعادة البسمة على شفاه أطفالهم المصابين بتشوهات الشفة الأرنبية، خلال الفترة ما بين 30 مارس و  07 أبريل الجاري، عبر حملة مجانية منظمة بشراكة مع وزارة الصحة بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير.


وتقدم هذه السنة الجهة المنظمة ل “عملية بسمة المغرب”، مجموعة جديدة من العمليات الجراحية التقويمية لفائدة أطفال وشباب المدينة ومحيطها، كما تهدف الى تحسين حياة وصحة الاطفال من خلال علاج التشوهات الخلقية خاصة على مستوى الوجه.


وينتظر أن تنطلق قريبا عمليات التسجيل لدى إدارة المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير حتى يتمكنوا من الاستفادة من هذه المبادرة الانسانية المجانية الخاصة بعلاج التشوهات، والتي ينتظر أن تستهدف حوالي 200 حالة، والتي سيشرف عليها فريق طبي مغربي ودولي مهني، مكون من أطباء مختصين في الجراحة والتخدير وطب الأطفال وجراحة الأسنان وكذا مختصين في تقويم النطق فضلا عن ممرضات وإداريين.

وستنطلق العملية وفق مصادر مقربة من المنظمين يومي الجمعة 30 والسبت 31  مارس بفحص الحالات المعنية، على أن يعلن عن الأسماء الأولى المعنية بالجراحة يوم الأحد 31 مارس، قبل أن تنطلق العمليات الطبية ابتداء من يوم الإثنين إلى الجمعة، لتختتم العملية بلقاء تقييمي السبت 07 أبريل 2018.


يذكر أن، “عملية بسمة المغرب” هي منظمة غير حكومية، تأسست سنة 1999، وتعمل تحت الرعاية المولوية للأميرة لالا مريم، بهدف إجراء عمليات جراحية لفائدة الأطفال والبالغين، الذين يعانون تشوهات على مستوى الوجه، خاصة الشفة الأرنبية عند الأطفال، وتمكنت الجمعية خلال 15 سنة من العمل، من معالجة ٱلاف الحالات.

الحسين شارا

عن الحسين شارا

الحسين شارا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*