شبيبة أخنوش تهاجم البيجيدي وتصف بلاغها بـ »الارهاب السياسي »

قادت رئيسة المنظمة الجهوية للشبيبة التجمعية لجهة الرباط سلا القنطيرة ياسمين لمغور نيران هجومها على حزب العدالة والتنمية من جديد على خلفية البلاغ الذي أصدره حزب البيجيدي وهاجم فيه الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة والقيادي عن حزب التجمع الوطني للأحرار.

وطرحت لمغور تساؤلات حول طريقة فهم  قيادة العدالة والتنمية للخطب الملكية السامية الداعية الى ضرورة ضمان مشاركة أوسع للشباب في المشهد السياسي، وهل بمثل هذه التصرفات السلبية سنشجع الشباب على الإقبال على السياسة؟، تقول المتحدثة ذاتها.

وعبرت عن تخوفها الشديد من نزوعات الهيمنة لدى قيادة العدالة وتسلطها وقمعها لكل الأصوات التي تخالفها الرأي، حيث قالت  » لا اتفهم كيف يمكن التهجم على القيادي في حزبنا الطالبي العلمي لمجرد انه عبر عن رأيه في لقاء حزبي حول نموذج تنموي أبان عن فشله؟ وهل التداول والحديث في القضايا الاقتصادية الدولية في لقاء شبيبي أصبح جريمة؟ أم يحتاج الى أخذ إذن مسبق من قيادة العدالة والتنمية؟ ».

وتابعت قائلة « لماذا لم تقم قيادة الأحرار بنفس ردود الفعل إذا تعلق الأمر بالتهجم على رموزها في الكثير من المناسبات؟ الجواب بسيط هو أن الأحرار انتقلوا منذ إصدار مسار الثقة من القول إلى الفعل، وأن المشادات الكلامية والخرجات غير المسؤولة لا تدل إلا على الفراغ الفكري والتنظيمي والسياسي المهيمن حاليا على قيادة العدالة والتنمية ».

وختمت كلمتها بكونها ومجموعة من الشباب الملتحقين بالسياسة واقتناعا بالعرض السياسي للتجمع يشعرون بالخوف من هذه الهجمات الغير المبررة ويتساءلون هل هكذا سنضمن مساهمة قوية للشباب في المشهد الحزبي، مؤكدة أن رد فعل قيادة العدالة والتنمية لا يمكن الا ان يدرج في خانة الإرهاب السياسي.

عن فبراير كوم بتصرف

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*