رحال الناجي : التعليم العمومي والمدرسة العمومية بخير ونفتخر بالعديد من التجارب الصفية الناجحة والجيدة لمجموعة من الأساتذة بالمديرية وهذا ماقمنا به بخصوص عتبات الإنتقال … ( + صور وفيديو )

20161226_092426

أشرف رحال الناجي، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بأكادير إداوتنان، يوم أمس الإثنين 26 دحنبر 2016 على انطلاق الدورة التكوينية لفائدة أساتذة التعليم الإبتدائي بالمديرية في مجال التقويم والدعم التربيوي من خلال المشروع المندمج رقم 10 والتدبير رقم 2 الخاص ب ” عتبة الإنتقال بين الأسلاك “.

وأكد رحال على أن التعليم العمومي والمدرسة العمومية بخير، وأن ما يقال عنها ليس في غالبه صحيحا، ومبديا افتخاره بالعديد من التجارب الصفية الناجحة والجيدة لمجموعة من الأساتذة، الذين كانوا موضوع زيارات له ولمصالح المراقبة التربوية بالمديرية، بالعديد من المؤسسات التربيوية بالعام القروي والحضري بالإقليم.

واعتبر رحال الدورة التكوينية مندرجة في سياق انخراط المديرية في تنزيل الرؤية الإستراتيجية الوطنية 2016 إلى 2030، وفي مقدمتها أمثال هذه المشاريع المندمجة، مدرجا مثال النموذج البيداغوجي وتدابيره المتعددة ذات الأولوية، ومن بينها تدبيره الأولي الخاص بنظام العتبات، والذي تراهن عليه الوزارة، والذي أكد على ضرورة تنزيله بتدرج وبحذر.

وأشار رحال إلى أن العتبة لم تلائم سابقا المستوى الحقيقي للتلاميذ، وكان هذا التغيير والرغبة من طرف الوزارة في رفع العتبة خلال ثلاث سنوات، لتنخرط اللجنة الإقليمية لتحديد العتبات في الإنخراط في المنظومة الوزارية، من خلال رفع العتبة بالمديرية إلى معدل 5 من 10 في الإبتدائي، و بالنسبة للثانوبي الإعدادي 10 من 20، وفق مبد أ التدرج.

وشدد رحال على ضرورة مواكبة جميع الأطر التربوية لهذه الرؤية الإصلاحية، خاصة في المستويات الأولى، من دون إغفال اليات المعالجة والدعم التربوي، وأن تعكس النقطة المستوى الحقيقي للتلاميذ.

وقال رحال أنه ليس لدينا كمسؤولين ومؤطرين تربويين وصفة سحرية للمعالجة والدعم، لكن نعول على التجارب الناجحة للسادة الأساتذة وتقاسمها داخل المؤسسة التعليمية الواحدة، وداخل جماعات الممارسة المهنية في الجانب التأطيري المحض وبتأطير وتنسيق ومواكبة من جانب المؤطرين التربويين ومسؤولي التوجيه بالمديرية.

للإشارة بعد الافتتاح انطلق مباشرة البرنامج المسطر للدورة، التي تمتد على مدى يومين، رفقة الأساتذة المؤطرين في المراقبة التربوية والتوجيه رشيد قجعي وعبد الله شيشكل وأحمد بلوش، في مواضيع التقويم والسياق العام لتنزيل العتبة وجدلية التقويم، قبل المرور إلى التخطيط أو رسم معالم للدعم والمعالجة، انطلاقا من مجموعة من البيداغوجيات، لتستمر الأشغال اليوم الثلاثاء بورشات التقويم باعتماد المراقبة الأذاتية بهدف الخروج بأدوات تقويم.

الحسين شارا

20161226_091746 20161226_091759 20161226_092117 20161226_092125 20161226_093544

عن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*