خطير … خفافيش الظلام تشوش على السيد سعيد أمزازي وتؤجل حسمه تعيين مدير أكاديمية سوس ماسة

يواجه وزير التربية الوطنية والتعليم العالي، السيد سعيد أمزازي، مساعي مجموعة من أقلام ومسؤولي الظلام، الرامية لاستغلال شبكاتهم للتأثير على توجيهاته الأخيرة بإعمال مبدأي الإستحقاق والحكامة في التعيين في مناصب المسؤولية على رأس عدد من أكاديميات المملكة، وخاصة منها أكاديمية جهة سوس ماسة.

وكشفت مصادر الموقع إقدام هذه الجهات، التي لها تاريخ في نهج سياسة الإبتزاز، على التشويش على مرشحات ومرشحين أبانوا عن حنكتهم في مباريات الإنتقاء لشغل منصب مدير أكاديمية جهة سوس ماسة، والتي جرت أطوارها يوم التاسع من أبريل الجاري، وذلك عقب فشل إنزال مرشحين تابعين لها لشغل نفس المنصب، بدون أية كفاءات سوى قبولهم للتسمية في المنصب وتنفيذ أجندات أخرى من وراء حجاب.

هذا وقد أفادت مصادر متطابقة محاولة هذه الجهات رسم بروفايل مدير الأكاديمية القادم، عن طريق تعبيد الطريق أمام مسؤولين تربويين لتبوء المنصب، ومدهم بمشاريع شخصية جهزت من داخل مكاتب بمقر الأكاديمية السوسية، إعدادا لهم لإجتياز مباراة إنتقاء المنصب الذي ظل شاغرا لمدة أسالت مداد التساؤلات.

وأمام صعوبة واحتمال فشل هذه الجهات في الوصول إلى مبتغاها، فضلت سلك طريق المحاباة و” لحيس الكابة “، كما ينعتها المغاربة، وحاولت التواصل مع مسؤول ( ة ) تربوي ( ة )، تأكدت قوة حظوظه ( ا )  لتبوء المنصب، عبر وسيط ( ة ) اشتغل رفقته، ليتم مد المسؤول ( ة ) بتفارير ومعطيات عن مونوغرافية سوس ماسة، كسبا لوده ( ا )، ومحاولة التأثير عليه ( ا ).

ولم يتمكن الموقع من تأكيد هذه المعطيات، في ظل غياب مسؤول رسمي عن مصلحة التواصل وتتبع أشغال المجلس الإداري، والذي ظل إلى حدود الان شاغرا، وفي حالة استثناء شاذة، بدون أن يعلن عن فتحه للتباري، رغم الإعلان عن كافة مناصب المسؤولية بمختلف المصالح والأقسام بمقر الأكاديمية ومديرياتها، مما يستدعي تدخل السيد الوزير الجديد لوضع النقط على الحروف.

ولنا عودة في الموضوع بتفاصيل أكثر دقة عن الطريقة التي سلكها المحابون للمدير ( ة ) الجديد ( ة )، لكسب الود في الإستفادة من مواقع القوة والسيطرة على الأكاديمية.

الحسين شارا

عن الحسين شارا

الحسين شارا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*