حزب التجمع الوطني للأحرار يختار جبال الأطلس لانطلاقة برنامجه الوطني الحزبي “100 يوم 100 مدينة”

اختار حزب التجمع الوطني للأحرار أبعد نقطة من جبال الأطلس الكبير لإعطاء انطلاقة برنامجه الوطني الحزبي “100 يوم 100 مدينة”، وبالضبط من مدينة دمنات، بوفد يضمُّ وزراء الحزب وأعضاء مكتبهِ السّياسي، حيث شكل الموعد الحزبي الأول من نوعه في المملكة فرصة للاستماع لمشاكل ساكنة المنطقة، في أفق تضمينها في برنامج يخص الانتخابات المقبلة.

ويراهنُ “حزب الحمامة” من خلال مبادرته الوطنية “100 يوم 100 مدينة”، وزياراتهِ الميدانية إلى مناطق بعيدة في جبال الأطلس المتوسّط والكبير، على تكريس وجودهِ التنظيمي وتمثيل السّاكنة المحلية ونقلِ مشاكلها؛ إذ أكّد محمد بوسعيد، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، أنّ “الحزب سيستمرُّ في استراتيجيته التواصلية الهادفة إلى تأطير سكان المنطقة وتمكينهم من حقوقهم الاجتماعية والاقتصادية”.

ويأتي حلول وفد تجمعي يترأسه عزيز أخنوش، رئيس الحزب، بإقليم دمنات، في سياق إطلاق الحزب لمبادرة هي الأولى من نوعها في المشهد السياسي المغربي، حيث يروم التجمعيون من وراء هذه اللقاءات اليومية مع المواطنين في إقليم أزيلال الاستماع إلى مشاكل الساكنة المحلية التي تعاني من غياب المرافق الحيوية.

وفي هذا السياق، قال محمد بوسعيد، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، إن “هذه المبادرة لا تكتسي صبغة انتخابوية، كما تفعل بعض الأحزاب، نحن نريد أن نستمع لمطالب الساكنة ولهمومها ومشاكلها وانتظاراتها، مع تحديد الأوليات من أجل رسم خارطة الطريق التي ستفضي لا محالة إلى تحسين مستوى عيش الساكنة وتجاوز المشاكل العالقة”.

ويراهن حزب التجمع الوطني للأحرار على الجلوس مع المواطنين وبناء جو من الثقة، والاستماع عن قرب لتطلعات المواطنين والاطلاع على المشاكل والقضايا التي تحظى باهتمامهم”.

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*