حزب ” البيجيدي ” يبحث عن مخرج ل “فضيحة” شبهة الغش بامتحان الباك التي تلاحق ” قشبيل ” عبر لجنة ” النزاهة “وفتحها لتحقيق …

تحاول لجنة النزاهة والشفافية التابعة لحزب العدالة والتنمية، والتي يرأسها مصطفى الرميد، طي ما تم اعتباره ” فضيحة ” للنائب البرلماني نور الدين قشبيل، الذي اعترف بحيازته ل 3 هواتف نقالة أثناء اجتيازه مادة اللغة الفرنسية، والتي عثر عليها أثناء تفتيشه.

وطبقا لهذا أعلنت لجنة النزاهة والشفافية، وضع اليد و فتح البحث في النازلة مع ترتيب الجزاء المناسب في حالة ثبوت من نسب إليه، فيما يبدو كمحاولة من الحزب للتخلص منه، في ظل المرجعية الإسلامية للحزب والتي تتغنى بالأخلاق والقيم.

وقال البرلماني في بيان توضيح عممه على وسائل الاعلام، « توجهت هذا الصباح، كباقي التلاميذ إلى إعدادية العرفان بالرباط بسيارتي، ونزلت منها ودخلت المؤسسة كباقي التلاميذ، ومن بعد التحقت بالقاعة رقم 2 لاجتياز امتحان اللغة الفرنسية وبعد عشرين دقيقة تفاجأت بمدير المؤسسة ومعه أحد الاعوان يدخل القسم وجاء عندي وطلب مني الوقوف.

وأبرز المتحدث أن المدير بدأ « يفتحصني وطلب مني هواتفي، فأمددتهم له، ومن بعد طلب مني أن أذهب معه إلى مكتبه فسألني عن شخصي وهويتي وعملي، فقدمت له كل الشروحات. « ومن بعد قال لي يجب أن تنتظر مدير الأكاديمية فانتظرته أكثر مدة ثلاث ساعات، ومن بعد جاء النائب واعتذر لي عن تعذر مجيئ مدير الاكاديمية لاتزاماته، وقال إذهب وسنتصل بك لاحقا، فطلبت منه هواتفي فقال لي يجب ان يتصل بي مدير الاكاديمية ».

وبين المتحدث ذات أنه لحد الساعة لم يسترجع هواتفه، ولا يدري هل حرر في حقه محضر مخالفة أم محضر غش، ومتشبثا ببراءته من تهمة الغش في امتحانات نيل شهادة الباكلوريا.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة التربية الوطنية تمنع منعا باتا على كل المترشحين إدخال هواتف محمولة وأجهزة الكترونية إلى مراكز الامتحان، معتبرة ذلك يدخل في عمليات الغش والتدليس.

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*