جمال كرم يعلق على تصريحات المنسق الإقليمي لشتوكة ويتحدث عن كواليس مؤتمر التجمع الوطني للأحرار بشتوكة أيت بها ( + فيديو )

رد جمال كرم، كاتب فرع حزب التجمع الوطني للأحرار بسيدي وساي، على تصريح سابق للمنسق الإقليمي للحزب باشتوكة أيت باها، ورد فيه على مجموعة من الأمور التي وقعت بالمؤتمر الإقليمي المنظم يوم الأحد الماضي ببيوكرى، معتبرا المنسق الجهوي خالف برنامج المؤتمر، والذي لم يعط فرصة للمؤتمرين لمناقشة مجموعة من الأمور التنظيمية على مستوى الإقليم.

وكذب جمال كرم ما صرح به المنسق بشأن عدد المحتجين، والذي قال بعدم تجاوز عددهم لخمسة أشخاص، مؤكدا على أن عددهم يناهز ال 14 منتخبا من أصل 34 داخل الحزب، والذي شكل وفق كرم 35 في المائة من عدد المنتخبين وقاعدة الحزب بالإقليم وبالخصوص بدائرة الفرع ببلفاع ماسة، والذي اعتبره رقما صعبا تجاوزه، ومشيرا إلى مجموعة من الإجراءات المسطرية التي سيتم اتخاذها بعد توصل عزيز أخنوش رئيس الحزب بتقرير في الموضوع.

وندد جمال كرم بتقزيم اللوائح الإسمية للحزب بالإقليم، وإزالة أسماء المؤتمرين، إلى حد ما اعتبره على التشطيب على أسماء المنتخبين الذين هم بقوة القانون مؤتمرين، وفق المادة 13 من قانون الحزب، هذا واعتبر تعيين المنسق الجهوي لمقرر الجلسة بطريقة غريبة وعشوائية، ومطالبته بالتصويت عبر التصفيق، ليطالب المتحدث بنقطة نظام في التسيير لتنبيه رئيس الجلسة للخروقات في التسيير، والتي أجملها في تعيين المقرر الذي يتم عبر التصويت، إلى جانب عدم احترام نقطة المناقشة قبل التصويت، بالإعتماد على مذكرة تلغي القانون، مما يخالف القانون الذي يقول بتسيير المنسق اللإقليمي وبحضور المنسق الجهوي.

وأوضح أن تعيين عبد الله أزييم ولحسن عباد، التابعين لدائرة بيوكرى، بالمؤتمر الوطني باطلا وغير ملزم لباقي الفروع، في سياق الخروقات الشكلية والموضوعية، في ظل إقصاء دوائر أيت باها وبلفاع ماسة، ما اعتبره إقصاء لباقي الدوائر، متنئا بولادة الحزب بدائرة بيوكرى ووفاته بنفس الدائرة، مناديا بتمثيلية الشباب والنساء من جميع الدوائر، في تغييب للمناضلين الحقيقيين وتغليب مبدأ العائلة وتراكم المسؤوليات لدى المقربين.

وأشار كرم إلى أن العضوين النتخبين تم انتخابهم في جميع الهياكل الإتحادية الإقليمية والمؤتمر الجهوي والوطني ما يخالف، وفق ذات المتحدث الدينامية الجديدة التي أتى بها رئيس الحزب، والداعية إلى عدم تراكم المسؤوليات بين أعضائه.

 

 

عن الحسين شارا

الحسين شارا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*