تحليل … لي وقع لأخنوش لبارح مع الصياد الريفي لا يمكن الجزم فيه على أنه سخرية بتاتا.

اخنوش

لا يمكن القول أن السيد قصد بالمعنى الصريح أنه ماعندوش الوقت باش يهضر مع اخنوش ويفسر ليه مطالب الصيادة لي هو الممثل ديالهوم. فالريف كاين ناس مكيقدروش يهضرو الدارجة بشكل متقن لانهم حياتهوم كلها وهوما كيهضرو الريفية، وملي كيحاولو يتعلمو الدارجة كتكون ثقيلة عليهوم لدرجة كيوصلو يقلبو الضمائر ديال المخاطب وبدل مايقول انا غانمشي للدار كيقول نتيا غايمشي للدار.

هذا ماشي نقص بل بالعكس قوة كتخلي مول الارض يتعلم لغة البراني عكس انه خاص البراني يتعلم لغة مول الارض.

لي وقع بين احنوش والصياد مفتوح على جميع الاحتمالات واللي تفرجو للفيديو غاي يلقاو ان الصياد كان كيهضر بنيتو وبشكل عادي جدا ولوكان اخنوش وقف ديك الساعات وسولو كيفاش ماعندكش الوقت غايجاوبو ايقوليه حقاش نتا جيتي دير اجتماع، او غايجاوبو باستهزاء اخر وهنا ايبان بأن السيد اما كان يسخر او وقعليه خطأ لغوي في الترجمة.

ممكن السيد يكون قصد ب” ماعندي بو الوقت دابا” أنه ماكاينش الوقت الكافي الان لوضع كل المطالب، أو أن الوزير ماعندوش الوقت الكافي للانصات، لكن ميمكنش لواحد بدا كيشرح مطالب الصيادة بكل حماسة وكيقول ها اش خاصنا يجي فالاخير ويقوليه سير لحالك، وتقدرو ترجعو لمفاط فيديو لي كيتبهدل فيها الوالي من طرف الشباب، راه مكيخليوش ليه من الاول غير كيوصل كيبداو الحوار معاه بحشيان الهضرة ومكيعطيوهش وقت يتنفس بتاتا.

يونس افطيط كود

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*