تحقيق يطال وكالات أسفار من أكادير لتحديد المسؤوليات عن حادث إيواء الحجاج بموسم الحج 1438/2017

فتحت وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي تحقيقا معمقا لتحديد مسؤوليات وكالات الأسفار في حادث تنظيمي ذي صلة بظروف إيواء بعض حجاج بيت الله الحرام، وتنتمي مجموعة كبيرة منهم لمدينة أكادير ونواحيها.

وأوضح بلاغ للوزارة توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم الاثنين، أنه في الوقت الذي انطلقت فيه عملية عودة الحجاج المغاربة (2017/1438) ، التي تؤطرها وكالات الأسفار (183 وكالة لفائدة 16800 حاج)، فإن الوزارة أعدت حصيلة مؤقتة تفيد بأن هذه العملية لم تنطو على حادث كبير من شأنه إلحاق الضرر بسلامة وحياة الحجاج المغاربة.

وبالمقابل، وعلى الصعيد التنظيمي، تضيف الوزارة، فإن الحادث المتعلق بمشاكل إيواء حجاج 22 وكالة أسفار (بما في ذلك 17 وكالة تنتمي إلى “النادي الوطني لوكالات الأسفار المغربية” صاحب خدمة “منتوج ميسر”)، قد عكر صفو هذه العملية.

وحسب ذات المصدر، فقد عبأت الوزارة،منذ وقوع الحادث، فرقا تابعة لها بعين المكان وأخرى تابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بتنسيق مع السلطات السعودية، لتأمين إقامة جميع الحجاج في ظروف جيدة ولضمان التزام وكالات الأسفار المعنية باتخاذ كل التدابير المالية والتنظيمية الضرورية المرتبطة باحترام التزاماتهما التعاقدية.

وأكدت وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، في هذا الصدد، أنه تم فتح تحقيق معمق لتحديد مسؤوليات وكالات الأسفار المذكورة، لافتة إلى أنه سيتم على ضوء ذلك اتخاذ العقوبات اللازمة بشكل سريع وحازم في حق الوكالات التي قد تكون أخلت بالتزاماتها.

عن الحسين شارا

الحسين شارا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*