تارودانت … الإعلان عن عرض معلمة سياحية عريقة للبيع بالمزاد العلني

أعلن، بحر الأسبوع الماضي، عن بيع فندق قصر السلام، أحد المعالم التاريخية العريقة بمدينة تارودانت، بالمزاد العلني، في ظل تخوفات وسط العديد من فعاليات المدينة من أن يترتب عن عملية البيع هاته قضاء نهائي على هذه التحفة السياحية ذات السمعة الدولية.

وأعلن رئيس مصلحة كتابة الضبط، بالمحكمة الابدائية لتارودانت، أنه سيتم البيع بالمزاد العلني للأصل التجاري المملوك للشركة العقارية لاستغلال فندق قصر السلام، بجميع عناصره المادية والمعنوية، بتاريخ 26 مارس الجاري، على الساعة الحادية عشر صباحا بقاعة البيوعات بذات المحكمة.

وقد تم تحديد الثمن الافتتاحي لبيع الأصل التجاري في مبلغ 30 مليون درهم، على أن يرسو المزاد على آخر متزايد قدم أعلى عرض، ويؤدى الثمن ناجزا، مع إضافة 10 في المائة لفائدة خزينة الدولة.

هذا، ويشار إلى أن فندق قصر السلام (فندق مرحبا سابقا)، يعتبر من بين المعالم السياحية الفريدة بمدينة تارودانت، حيث ظل لعقود طويلة مقر “دار القايد”، كما كان في مرحلة من مراحل التاريخ المغربي قصرا لأحد حكام تارودانت، ولا زال تصميمه الفريد والحدائق البديعة الموجودة به تشهد على أصالة وعراقة هذه المعلمة السياحية.

كما هذا الفندق، في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، الوجهة المفضلة لثلة من أشهر الفنانين والرياضيين والأدباء العالميين، ونفس الشيء بالنسبة لأغلب السياح المتوافدين على مدينة تارودانت.

وقد عبرت عدة فعاليات بمدينة تارودانت عن تذمرها من إطلاق عملية بيع فندق قصر السلام بالمزاد العلني، معبرة عن تخوفاتها من أن تؤدي هذه الخطوة إلى القضاء النهائي على هذه المعلمة التاريخية، وهو الأمر الذي يسائل الجهات الموكول لها الحفاظ التراثي المحلي والجهوي، وأيضا الجهات المعنية بالتنشيط السياحي والثقافي بالمنطقة.

 

 

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*