بعد ثمانية أيام من فقدانه بشاطئ أكادير … البحر يلفظ جثة التلميذ الروداني

صورة أرشيفية

لفظت أمواج شاطئ مدينة أكادير، صباح اليوم الإثنين 19 مارس 2018، جثة تلميذ إعدادية الزراوي الثانوية التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والبحث العلمي بتارودانت، بعد فقدانه منذ يوم الأحد 11 مارس الجاري، حيث كان رفقة احد أساتذته وبعض من زملائه في الدراسة في رحلة استجمام.

وحسب مصادر أكادير أنفو فعمليات البحث، التي أجرتها عناصر الوقاية المدنية لم تسفر في حينه عن إيجاد الغريق المفقود، والمعروف بسلوكه الجيد وطيبوبة أخلاقه وحسن سيرته

وتعود تفاصيل الحادثة إلى قيام أستاذ رفقة أربعة تلاميذ برحلة استجمام على الشاطئ، وفي غفلة منهم، لاحت موجة كبير في الأفق وسحبت المفقود الذي كان يسبح رفقة أستاذه نحو الداخل، وكل المحاولات من اجل إنقاذه باءت بالفشل.


وخلف الحادث خلف حزنا عميقا لدى صفوف وإدارة مؤسسة إعدادية الزراوي الثانوية بتارودانت.
 

الحسين شارا

عن الحسين شارا

الحسين شارا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*