بصفة رسمية … مشارك وبلفقيه مرشحان للفوز بمقعد سيدي إفني وسط مخاوف من استعمال المال الحرام

أودع كل من مصطفى مشارك، مرشح حزب التجمع الوطني للأحرار، ومحمد بلفقيه عن الإتحاد الإشتراكي، ترشيحهما لخوض اللانتخابات الجزئية بسيدي إفني، المتوقع أن يشهدها الاقليم في الـ21 من شهر دجنبر 2017 بالدائرة المحلية للانتخابات الجزئية بإقليم سيدي إفني.

جدير بالذكر أن أجل وضع الترشيحات للانتخابات الجزئية انطلقت منذ الأحد الماضي 03 دجنبر 2017 وسيستمر إلى غاية يومه الخميس 07 دجنبر 2017. وستنطلق الحملة الانتخابية ابتداء من يوم الجمعة 08 دجنبر 2017 وستستمر الحملة هي الأخرى إلى غاية الأربعاء 20 من نفس الشهر، فيما سيـُجرى الاقتراع يوم الخميس 21 دجنبر 2017.

ويراهن محمد بلفقيه عن حزب الاتحاد الاشتراكي بأن يسترجع المقعد البرلماني الذي كان يشغله، وألغته المحكمة الدستورية في مواجهة مصطفى مشارك الشاب الذي ينزل بقوة مسنودا بدعم كبير من قبل فعاليات جمعوية، ورؤساء جماعات وسياسيين وفعاليات اقتصادية ترغب في التغيير وقطع الطريق على ما أسمته مصادر “اللوبي دوام على إفساد العملية الانتخابية”.

ورجحت مصادر محلية أن تمارس جهات كل السبل لاستعادة المقعد النيابي لفريق الإتحاد الاشتراكي للحيلولة دون فقدان بلفقيه لمقعده النيابي وبالتالي فقدان الفريق البرلماني بالبرلمان وتحوله لمجموعة نيابية، وسط تخوفات من استعمال المال الحرام قبيل وأثناء انطلاق الحملة الانتخابية.

وناشدت المصادر السلطات المعنية للوقوف على ضمان تخليق هذه الحملة الانتخابية الغير مسبوقة، وهل ستعطى الكلمة للمواطنين خارج الضغوط والمغريات كي يقولوا كلمتهم بكل حرية، ويمنح صوته الراغب في التجديد والانعتاق من التبعية، لتحقيق امال ساكنة سيدي إيفني في قول كلمتها بكل حرية وخارج كل أشتكال المغريات والضغوطات وكل أشكال الترهيب التي سادت خلال الاستحقاقات السابقة. 

مراد المتوكل

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*