بحثا عن غد أفضل … ” رشيد مستور ” الطالب الأكاديري بماستر السوسيولوجيا والناشط الأمازيغي يموت غرقا و هو يحاول عبور المتوسط من سواحل ليبيا

12472459_1742100226024058_2614385004163279367_n

تداول نشطاء الفايسبوك خبر وفاة الناشط الأمازيغي رشيد بن حسي، حيث اشتعلت صفحات الشبكات الاجتماعية حزنا على حادثة غرق الهالك الملقب ب « رشيد مستور »، أثناء محاولته الهجرة إلى الديار ايطاليا عبر السواحل الليبية، وهو خبر نزل كقطعة ثلج على قلوب العديد من المتتبعين.


هذا وقد أكد العديد من أصدقاء المرحوم، عبر مجموعة من التدوينات، خبر الوفاة بعد توصلهم بصور تؤكد ذلك، في حين لم تؤكد مصادر رسمية ذلك إلى حدود كتابة هذه الأسطر، كما أن مصادر عائلية تنفي توصلها بأي معلومة عن مصير ابنها.

يشار أن  أن « رشيد بن حسي » ، معطل حامل لشهادة الاجازة في علم الاجتماع، وكان يتابع دراسته في سلك الماستر بأكادير، وهو من مواليد سنة 1992 ومنحدر من دوار إمغران بنواحي بومالن دادس، يرجح أن يكون لقي حتفه غرقا، أمس الاحد  17يونيو، عندما كان يحاول رفقة 18 شخصا الهجرة سرا من ليبيا إلى إيطاليا.

هذا وقد تداول النشطاء إحدى تدوينات الفقيد القوية التي أعلن فيها عزمه مغادرة الوطن نشرها أواسط فبراير الماضي يقول فيها « سنغادر هدا الوطن اجلا أو عاجلا ..سنغادره ليس حبا في أوطان غيرنا .سنغادره لأننا مجبرون على المغادرة ..مجبرون لأن من يحكمنا بقوة الميتافزيقا أحكم قبضته على العقول .سنغادره أيضا لأننا أفراده غارقين في السادية غير مبالون وغير مهتمون كل يجري الى تحقيق رفاه نفسه .سنغادره لاننا لا نملك مؤخرات تستقطب ال سعود وال البيت .

مجبرون على المغادرة لأننا مهددون ..مهددون بالتأذيب من طرف مزاليط الوطن وبالقهر من طرف مافيات السياسة .

لي أم ستشتاق الي ستكون بحاجة الي حين لم تقدر على المشي حين ستصاب بالزهايمر ستكون بحاجة الي أذكرها بشبابها أخد بيدها الى سقف منزلنا الالي للسقوط تستمتع باخضرار شحر اللوز .

سأترك أخي الصغير عرضة لعنف ابن الجار الذي يشتغل رئيس جماعة قروية هو الذي لم تدخل قدمه يوما قسم المدرسة ساترك أخي أيضا عرضة لعنف الطبيعة وانا من يكسيه .

ساترك أختي الصغيرة أيضا يتحرش بها صديقي بعد ان كنت احميها من هجمات الأوغاد سأتركها وحيدة تواجه وحوش ادمية ينتظرون فرصة تشتيت ما بين رجليها اشباعا لرغبة بهيمية ..

ساترك أيضا والدي الذي كان يتمنى أن أكون نموذجا يسد به افواه أصدقائه ساتركه يستيقظ قبل طلوع الشمس يستغله غني القرية مقابل درهم يكسو بها أخي الصغير …

سنترك هذا الوطن حين ماتت فينا كل ملكات الانسان ليكون مكانها أنا وبعدي الطوفان

مجبرون على المغادرة قبل أن نغادر هذا العالم بشكل نهائي « .

lmstur (1)

عن الحسين شارا

الحسين شارا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*