بالفيديو والصور … احتفالية مهرجان ” باب سوس للموروث الثقافي والبيئي “ تهدي نجوما لساكنة وضيوف جماعة أمسكروض نواحي أكادير

تابع جمهورٌ غفير، حلّ من مختلف دواوير جماعة أمسكروض، السهرة الأولى من مهرجان  ” باب سوس للموروث الثقافي والبيئي “ في دورته الدورة الثالثة، والذي تحتضنه المنطقة أيام 23 و24 و25 غشت تحت شعار “شجرة الاركان هوية وتنمية “، في سهرة امتزجت فيها ثلاثة ألوان غنائية مختلفة تنتمي إلى الفن الأمازيغي.

وكانت أوّل من اعتلى ركح ” باب سوس للموروث الثقافي والبيئي “ في هذه السهرة، فرقة ” GOLDEN HANDS  ” الشبابية للقرع على الطبول تحركت على الخشبة بتناسق، كعادتها، مع تقديمها لإيقاعات أفريقية ولاتينية أخرى متنوعة، مما زاد من تفاعل الجماهير وتمايلها مع كافة الإيقاعات التي صدحت بها طبول أعضاء المجموعة.

وبعد الإيقاع الصاخب لفنّ ” القرع على الطبول” وما يعرفه من رقص وتفاعل محموم من الجمهور، جاء الدور على فرقة ” أحواش مسكينة “، التي سافرت بالجمهور الحاضر إلى عالم رقص ” أحواش ” بحمولته التراثية والتقافية المتجدرة في التاريخ الأمازيغي، وفاجأت الجمهور بنزول بعض أعضائها من منصة المهرجان والإقتراب من الجمهور والتفاعل معه بشكل مباشر.

ودون أن يقل حماس الجمهور أو أعداده الغفيرة، باعتبار الحيز الجغرافي للمنطقة المتسم بمجاله القروي، أو يفتر تفاعله، اعتلت فرقة ” سلفر قصبة  التيزنيتية ” المنصة لتأدي أغاني من الثراث المغربي والأمازيغي، والتي أضفت على ايقاعاتها لمسات غربية الشيء، والذي أضفا عليها طابعا عالميا،ولقيت  بذلك تجاوبا مع الجمهور الأمسكروضي.

وكانت تبعمرانت ” معشوقة نساء سوس ” في الموعد كعادتها، والتي آثرت، بزيها الأمازيغي الموشح بحليه الأمازيغية التقليدية، وبراقصات فرقتها المتميزة، أن يكون لحضورها سحر خاص بإهداء الجمهور الحاضر مجموعة من أغانيها التي رافقها الجمهور النسوي ترديدا، فضلا عن احتفال النسوة بها عبر ترديد الزغاريد بين الفينة والأخرى.

هذا وانتظر الجمهور بشوق فنانهم الأمازيغي المتوكي ” أعراب أتيكي ” نسبة إلى أصله ” متوكة ” وهو معلمة فن الأمازيغ الشامخة في فن الروايس، وهو ما جعل الجمهور يحترم مكانته ويتفاعل معه في الساعات الأولى من الصباح في مسك ختام السهرة الأولى، ليسافر عبر الة الرباب بجمهوره عبر مجموعة من أنجح أغانيه القديمة والجديدة.

واختار المنظمون في لفتة تكريمية خاصة اسمي تبعمرانت وأتيكي، للتكريم على منصة المهرجان عبر تقديم شواهد تقديرية وتذكارات قدمها لحسن مريق رئيس جماعة أمسكروض الداعم للمهرجان، وهما اللذين رفعا التراث الموسيقي الأمازيغي وغردا به في كل فج عميق، تقديرا لما قدماه في حياتها من تميز وإبداع وعبقرية، وذلك في سياق رغبة المنظمين في المساهمة في الحفاظ وتثمين الموروث الثقافي والفني وتشجيع الإبداعات الجديدة.

وأكد حسن هوزي، مدير التظاهرة، في تصريح لموقع أكادير أنفو، على الإشعاع القوي والدفعة الهامة لها على مستوى الحركية السياحية، ليعتبر المتحدث المنطقة غنية بمنتوجاتها المحلية وعلى رأسها منتوج الأركان ومشتقاته، إلى جانب نجاح تعاونيات المنطقة وطنيا ودوليا، ووصف ” أمسكروض ”  بكونها باب سوس العالمة وملتقى للطرق على المستوى الوطني، وتمنيت بأن تكون أيضا ملتقى الثقافات على المستوى الوطني.

من جهته أشار سعيد شداخ، المدير الفني للتظاهرة والمسؤول عن الشؤون الأمنية والتنظيمية بها، لتميز الدورة الثالثة باختلاف الطابق الفني المقدم، ومزجه بين الأمازيغي والشعبي والحساني، وكاشفا عن مجموعة من التحديات التي تعيق تطور الفن الأمازيغي والسوسي، ومدرجا في هذا السياق وجود دخلاء وسماسرة يدعون تمثيلهم للفنان الأمازيغي والسوسي، ومعربا في ختام حديثه لموقع أكادير أنفو، عن فرحه بالحضور الكثيف من طرف ساكنة المنطقة وزوارها للسهرة الأولى.

وتهدف تظاهرة المهرجان المتميزة بالمنطقة، وفق بلاغ للمنظمين، إلى المزيد من التعريف بامسكرود باعتبارها منطقة تاريخية وسياحية بامتياز، وبوابة رئيسية لأكادير الكبير، و تزخر بمجالات مختلفة بيئية وثقافية وتنموية ومتتوجات فلاحية متنوعة أهمها ” زيت الأركان” والعسل الحر والأعشاب الطبية.

وتأتي هذه الدورة، المنظمة من طرف جمعية باب سوس العالمية للثقافة والبيىة بأمسكرود بشراكة مع المجلس الجماعي لأمسكرود، وبدعم من شركاء المهرجان الرسميين، استكمالا لمسار أريد له أن أن يكون  المهرجان بوابة لتنمية المنطقة.

وينتظر أن يساهم المهرجان من خلال أنشطته المتنوعة في خلق وعي بيئي قصد الحفاظ على شجرة الأركان كرمز لثروة تنموية وثقافية انسانية وثرات عالمي، واعتبار الأخير قيمة مضافة لهذه النسخة من المهرجان

وتتضمن أجندة هذا المهرجان مواعيد ثقافية فنية التي يحتضنها المجلس الجماعي لأمسكرود كمعرض للمنتوجات الفلاحية ودورات تكوينية للتعاونيات الفلاحية المشاركة، كما يسيلتقي الجمهور مع طبق فني الذي سيتحف ساكنة المنطقة وزوارها بالمع نجوم الاغنية المغربية المحلية والوطنية.

وسيختتم المهرجان بتوزيع الجوائز والشواهد التقديرية على المشاركين.

الحسين شارا

0661357087

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*