بالفيديو والتفاصيل … الملك يحيي ليلة القدر بمسجد الحسن الثاني ويكافئ طفلا رتل القرآن في حضرته فضلا عن تسليم جوائز محمد السادس لـ”أهل القرآن” و”أهل الحديث”، والكتاتيب القرآنية بفروعها الثلاثة، والأذان والتهليل

أشرف الملك محمد السادس، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأمير مولاي رشيد، والأمير مولاي إسماعيل، مساء اليوم الأربعاء بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، على ترأس حفل ديني كبير إحياء لليلة القدر المباركة.

وبعد صلاتي العشاء والتراويح، رتل المقرئ الطفل الزبير الغوزي (13سنة) من مدينة الدار البيضاء، وهو الفائز بالرتبة الأولى لجائزة محمد السادس الوطنية في حفظ القرآن الكريم وتجويده وترتيله، آيات بينات من الذكر الحكيم، ثم تقدم للسلام على الملك وتسلم الجائزة من يدي جلالته.

وتعكس هذه الجائزة الاهتمام والرعاية اللذين ما فتئ أمير المؤمنين يوليهما لحفظة كتاب الله وتشجيع النشء الصاعد على حفظ وتجويد القرآن الكريم.

إثر ذلك، ألقى الأستاذ محمد غزالي جكني عالم من غينيا كوناكري، بين يدي الملك، كلمة باسم العلماء المشاركين في الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1438 هـ، أعرب فيها عن شكرهم الجزيل وامتنانهم الكبير للملك على تشريفهم بالمشاركة في هذه الدروس.

وقال في هذا الصدد، ” وإذا كان جدكم المنعم مولانا محمد الخامس طيب الله ثراه، قد أرسى أسس التلاحم بين الحاكم والمحكوم، بعد تحرير الوطن من ربقة الاستعمار، وإذا كان والدكم المشمول بعفو الله، مولانا الحسن الثاني قدس الله روحه، قد وضع لبنات بناء المغرب الحديث،بعد توحيده، فإنكم يا مولاي، بما حباكم الله به من بصيرة نافذة، واصلتم هذه المسيرة بتجديد قافلة التطور، والمضي بالبلاد إلى مدارج الرقي والازدهار في شتى مجالات الحياة، بعزم وعزيمة وصبر واصطبار”.

وأضاف أن “نعم الله الظاهرة على مملكتكم العزيزة إلى الأفاق تترى، وإن من أجلها على إفريقيا إحداثكم، نصركم الله ورعاكم، لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، من أجل توحيد جهود علماء المغرب، وباقي الدول الإفريقية لخدمة مصالح الدين الإسلامي”.

وخلص الأستاذ جكني بالقول “باسم ضيوفكم الكرام، العلماء المشاركين، أرفع إلى مقامكم العالي بالله جزيل الشكر ووافر الامتنان، على ما لقيناه من حسن الاستقبال وكرم الضيافة، والله تعالى نسأل أن يحفظكم وبلادكم وجميع بلاد الاسلام، ببركة السبع المثاني والقرآن العظيم، كما نضرع إليه سبحانه وتعالى أن يحقق مبتغاكم في السير بهذا البلد الأمين نحو مزيد من التقدم والرفعة والهناء”.

وبهذه المناسبة الدينية العظيمة، تم ختم صحيح البخاري من طرف العلامة عمر محسن رئيس المجلس العلمي المحلي بعمالة مقاطعات الدار البيضاء – أنفا، بعد سرد “حديث الختم” من طرف الفقيه محمد جناح عضو المجلس العلمي المحلي بعمالة مقاطعات الدار البيضاء- أنفا.

وبعد ذلك، سلم أمير المؤمنين جائزة محمد السادس لـ”أهل القرآن” وجائزة محمد السادس لـ”أهل الحديث”، للفائزين بهما على التوالي، العوني الزاوية إمام بمسجد الفتح بالصخيرات، ومحمد الطبراني أستاذ علوم القرآن بجامعة القاضي عياض بمراكش.

كما سلم الملك، جائزة محمد السادس للكتاتيب القرآنية بفروعها الثلاثة، لحسن بعزة من كتاب مسجد الإمام مالك ابن أنس بالدراركة بأكادير (جائزة منهجية التلقين)، وعياد فنادي من كتاب الإمام نافع بمدرسة سيدي أحمد الصوابي باشتوكة آيت باها (جائزة المردودية)، وإدريس العروصي من كتاب سيدي محمد لحمر بأولاد منصور القنيطرة (جائزة التسيير).

إثر ذلك، سلم أمير المؤمنين جائزة محمد السادس للأذان والتهليل التي أحدثت بأمر من الملك، وذلك بفرعيها، على التوالي، لمحمد رفيق من الدار البيضاء (الجائزة التقديرية)، وأحمد فتاح من تنغير (الجائزة التكريمية).

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*