بالفيديو … بحارة مركب يصارعون أمواج سواحل بوجدور بعد غرق مركبهم وطباخهم يموت غرقا

توصل موقع أكادير أنفو بمقطع فيديو مصارعة طاقم مركب طرفاية للأمواج بعرض سواحل بوجدور، والذين تعرض مركبهم للغرق يوم الثلاثاء الماضي، والذين تمكن  مركب الصيد الساحلي الذي يجمل غسم  “عصام”  من إنقاذهم باستثناء طباخ المركب الذي وافته المنية غرقا، ليحل المركب يوم أمس الأربعاء 7 دجنبر2017 بميناء المرسى بالعيون.

 و تم إجلاء بحارة المركب المنكوب نحو المستشفى الإقليمي لتلقي العلاجات الضرورية . كما تم نقل طباخ مركب طرفاية الذي وافته المنية على خلفية الحادث ، إلى مسقط رأسه بضواحي الناظور، بواسطة سيارة نقل الموتى وفرتها جمعية الإنقاذ بميناء العيون.

وسهرت مصالح مندوبية الصيد البحري بالعيون رفقة الجمعية المذكورة ، على التكفل بجميع الإجراءات الضرورية من نقل البحارة إلى  إلى المستشفى ، و تغطية مصاريف الاستشفاء و التطبيب ، و كدا توفير الأدوية اللازمة ، إضافة إلى توفير منزلين رهن إشارة الطاقم ، بالإضافة الى منحهم وثائق تتضمن الأرقام الاستدلالية للدفاتر البحرية، حتى يتمكنوا من استخراجها من جديد ،  كما تم بالمناسبة توفير أغطية لمواجهة حالة الصقيع ، ومنح مبالغ مالية للمعنيين ليتدبروا بها أمورهم الشخصية .

وتزامن وصول مركب عصام إلى ميناء العيون ، مع وصول مركب آخر للصيد بالجر يحمل إسم “اليمني”وعلى متنه بحار مصاب، حيث كان المركب قد تعرض لصعوبات خلال رحلته البحرية نحو مصايد الأخطبوط .

وتمثلت هذه الصعوبات وفق مصادر مهنية مطلعة ، في تسرب المياه إلى جوفه من جهة ، و بعض المشاكل على مستوى المحرك الذي ظلت حرارته ترتفع أكثر من العادي من جهة أخرى ، ما دفع بالربان للعودة إلى ميناء الانطلاقة خوفا من المغامرة، في ظل الأحوال الجوية السائدة، من علو الأمواج و سرعة الرياح ، التي لن تكون أرحم بحالة المركب المعني ، كما تم تسجيل تعرض أحد طاقم المركب إلى حادث جرح بسيط .

وفندت مصادر مهنية عليمة من ميناء المرسى بالعيون، إشاعة تعرض مركب اليمني للغرق الوشيك ، بل شخصتها في حالات عرضية تحصل بين الفينة و الأخرى، خصوصا مع انطلاق موسم صيد الأخطبوط ،  أجبرت بذلك المراكب على العودة إلى موانئ الانطلاقة من أجل إصلاح العطل حسب نوعيته وما يقتضيه من وقت في  عمليات الإصلاح ، حيث سيتم يوجيه المركب صوب ورش إصلاح السفن بميناء الوطية بطانطان، للخضوع إلى الإصلاحات الضرورية .

 جدير بالذكر أن مواسم صيد الإخطبوط تغري العديد من مراكب الصيد بالجر، للنزوح نحو مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي ، لضمان مردودية أكثر، و دخل أوفر، من ذاك الذي تحققه المراكب بمناطق النشاطها. وهو ما يجعل المراكب الصغيرة و التي في وضعيات مهترئة غير قادرة على  مسايرة الظروف المختلفة، من ارتفاع علو الأمواج ، و قوة الرياح،  إلى جانب المسافات البعيدة التي تم تحديد النشاط بها، والمقدرة  في الإبتعاد ب 30 ميلا بحريا عن اليابسة ، دون إغفال المسافة من ميناء الانطلاقة و المصايد ، إضافة إلى خطورة عمليات الصيد بالجر .

أكادير أنفو والبحر نيوز

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*