بالفيديو .. الفنان الحسين أبعمران يساند مشارك مرشح الحمامة بإفني بمقطع غنائي يدعو فيه الساكنة إلى التصويت عليه ومشارك يوجه رسالة إلى ساكنة اقليم سيدي افني وسط مساندة لا مثيل لها من برلمانيين وسياسيين وجمعويين وفنانين جنبا إلى جنب مع مرشح الحمامة

أثارت حملة مصطفى مشارك الانتخابية، مرشح حزب الأحرار لجزئيات يوم 21 دجنبر بإقليم سيدي إفني، مخاوف منافسيه من حجم الإكتساح الذي تميزت به حملته الإنتخابية والتقدير من ساكنة مجموعة من الدواوير بمختلف الدواوير ومراكز الجماعات التي زارها بدون استثناء، مع تسجيل فعاليات سياسية وفنية وجمعوية ويرلمانيين من المنطقة دعمهم لحملته، وتقدم مسيرته وحضورهم لمختلف خرجاته بمختلف الدواوير والجماعات، معلنين عن دعمهم إلى جانب أبناء الإقليم الذين يشتغلون بمدن متفرقة وظل ارتباطهم بالأرض وهمومها موصولا لمرشح الحمامة.

وفي هذا السياق أطلق الفنان الحسين أبعمران مقطعا غنائيا يساند مشارك مرشح الحمامة، وقدم خلال بدايته تحيته إلى الأستاذ مصطفى مشارك، ومشيرا إلى التاريخ والمبادئ التي يحملها مرشحوا حزب التجمع الوطني للأحرار، داعيا فيه ساكنة مختلف جماعات إقليم سيدي إفني ومناطق أيت بعمران إلى التصويت على مصطفى مشارك الذي سيفي بوعوده وتمثيل الساكنة أحسن تمثيل في البرلمان.

وفي إطار الحملة الانتخابية الجزئية بإقليم سيدي إفني و التي دخلت المراحل الحاسمة ، يواصل  ” مصطفى مشارك ” مرشح حزب التجمع الوطني للأحرار رفقة مجموعة من مناضلي ومناضلات الحزب ، لقاءاته التواصلية ، في إطار الحملة ،مع  ساكنة جميع الجماعات الترابية الواقعة بالنفوذ الترابي لإقليم سيدي إفني ، والإنصات مباشرة لمعاناتهم و وشكاواهم، ودعوتهم إلى دعمه لتحقيق  التغيير بالمنطقة .

وجال مناصرو حزب التجمع الوطني للأحرار مند بداية الحملة أثناء جولتهم الانتخابية ، أسواق و  دروب وأزقة مجموعة من الجماعات بالإقليم، حاملين صور ” مصطفى مشارك ” ، مرتدين بدلات موحدة كتب عليها شعار الحزب، وقد تعالت هتافاتهم بشعارات مطالبة بالالتفاف حول ” مشارك “، ودعمه ، كما رفعوا شعارات أخرى مطالبة بضرورة القطع مع سياسة بيع الأصوات و  ترجمة شعار ” أغراس أغراس ” على أرض الواقع يوم  الخميس المقبل .

وتوقف موكب”مصطفى مشارك” ،  صباح يوم أمس الإثنين  ،بمجموعة من الجماعات بدء بجماعة ” إبضر ”  و ” أيت الرخا ”  و “سيدي عبلا أو بلعيد” و ” تيغيرت ” و  ” سبت الناور ” ثم ” بوطروش ” حيث تمت زيارة مجموعة من الدواوير  حيث  لقي ترحيبا و  تجاوبا كبيرا من طرف المواطنين و الفاعلين السياسيين و الجمعويين ، و شهدت جولته بتراب جماعة ” أيت الرخا “، لقاءات تفاعلية مع مواطنين ومواطنات بمجموعة من الدواوير ، وقد عبر الكثيرون عن دعمهم ومساندتهم لـــ ” مصطفى مشارك ” ، أملا في التغيير المنشود لتجاوز المشاكل التي تتخبط منها المنطقة ، مما انعكس سلبا على المعيش اليومي للمواطنين.

وتميزت جولة اليوم  بذات الجماعة السالفة الذكر ، بكلمة تواصلية  ألقاها ” مصطفى مشارك ” بحضور مجموعة من الساكنة وفعاليات سياسية وجمعوية واقتصادية بايت الرخا ، رد من خلالها على بعض المغالطات التي يروجها البعض بكون ” مشارك ” غير معروف بالمنطقة ، وأكد في رده على مروجي هذه الدعايات المغرضة ،  أنه ابن قبيلة  ” إد الحافظ ”  بجماعة ” إبضر ” و معتز بأصوله و منطقته، وهذا هو السبب الحقيقي ، يضيف ” مشارك ”  الذي جعله يدخل غمار هذه الإنتخابات على أساس ( السِيعْرْ )  و المساهمة في تنمية المنطقة التي تعيش التهميش الإقصاء .

” مشارك ” الذي كان يتحدث أمام جموع من ساكنة “أيت الرخا ” أكد أن المنطقة بحاجة لممثل كفؤ و قادر على ايجاد حلول للمشاكل التي تتخبط منها المنطقة  ويكون في تواصل مستمر مع المواطنين في كل وقت و حين ،وهو الأمر غير الموجود بالمنطقة و لا تزال ، وأشار ” مصطفى مشارك ” أن الفرصة سانحة اليوم  لتغيير هذا الوضع وأن على المواطنين اتخاد القرار الصحيح يوم الخميس المقبل وذلك بالتصويت عليه للدفع بالإقليم لتبوأ المكانة التي يستحقها .

هذا الأمر ، يضيف ” مصطفى مشارك ” لن يتأتى إلى بالمشاركة المكثفة لجميع الساكنة يوم الخميس المقبل بالتصويت عليه و وضع الثقة فيه لمنحه الفرصة لتحقيق الالتزامات التي جاء بها .

هذا وقد تميزت صبيحة اليوم الأحد بمسيرة جرارة من المتعاطفين مع مرشح التجمع الوطني للأحرار مصطفى مشارك، جابت مجموعة من الدواوير بجماعة انفك. واللافت للانتباه أن فعاليات سياسية وجمعوية ويرلمانيين من المنطقة تقدموا هذه المسيرة معلنين عن دعمهم لمرشح الحمامة، كما شارك في المسيرة  أبناء الإقليم الذين يشتغلون بمدن متفرقة وظل ارتباطهم بالأرض وهمومها موصولا.

وجه “سعيد أزنكوك ”  ، أحد الفاعلين السياسيين بإقليم سيدي إفني ، رسائل قوية لساكنة ” إمجاض ” و الإقليم عامة ، وذلك في معرض كلمة له ، صباح اليوم بمركز جماعة أنفك ، ألقاها في إطار حملة دعمه لمرشح الأحرار في الانتخابات الجزئية المرتقبة في الواحد و العشرون من شهر دجنبر الجاري.

وتأسف ” أزنكوك”  كثيرا في كلمته على بعض الأساليب المنحطة والممارسات الدنيئة التي ينهجها البعض اتجاه ساكنة ” امجاض ” ، حيث صرح أن البعض يعتبر المنطقة “سوق الناخبين ” فقط يلتجأ إليها  لشراء الأصوات الإنتخابية لا غير ، داعيا بذلك للقطع مع هذه الممارسات .

وجه “سعيد أزنكوك ”  ، أحد الفاعلين السياسيين بإقليم سيدي إفني ، رسائل قوية لساكنة ” إمجاض ” و الإقليم عامة ، وذلك في معرض كلمة له ، صباح اليوم بمركز جماعة أنفك ، ألقاها في إطار حملة دعمه لمرشح الأحرار في الانتخابات الجزئية المرتقبة في الواحد و العشرون من شهر دجنبر الجاري.

وتأسف ” أزنكوك”  كثيرا في كلمته على بعض الأساليب المنحطة والممارسات الدنيئة التي ينهجها البعض اتجاه ساكنة ” امجاض ” ، حيث صرح أن البعض يعتبر المنطقة “سوق الناخبين ” فقط يلتجأ إليها  لشراء الأصوات الإنتخابية لا غير ، داعيا بذلك للقطع مع هذه الممارسات .

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*