بالصور والفيديو والتفاصيل … مؤسسة ” بنكريم ” للأعمال الإجتماعية تعزز ريادتها في مجال اشتغالها وتوزع كتب وألبسة لفائدة مربيات وأطفال التعليم الأولي إلى جانب مستفيدين من الساكنة وتلاميذ المؤسسات العمومية 

بطموح جارف، وعزيمة لا تلين، استطاعت مؤسسة ” بنكريم ” للأعمال الإجتماعية، أن تخطو لنفسها مسارا استثنائيا قادته إلى نحث اسمها كمؤسسة مواطنة ومبادرة للارتقاء بالعمل الإجتماعي وتحويله من تلبية للاستغاثة الآنية، إلى مبادرة وثقافة راسخة في ضمير المجتمع، عبر تطوير مفهوم العمل الخيري وآفاقه وفاعليته بوضعه في سياق معاصر مؤسسي يوضح مفهوم اللاربحية.

وبادرت المؤسسة، يوم أمس السبت 24 غشت الجاري بدوار إزربي ، بتوزيع كتب مدرسية و الملابس لفائدة أطفال مؤسسات التعليم الأولى ومؤسسات تعليمية عمومية، إلى جانب توزيع ملابس نظارات طبية لفائدة مستفيدين ومستفيدات بدوار إزربي و أومانوز جماعة تارسواط نواحي تافراوت بإقليم تزنيت، وهي الخطوة المنظمة بتنسيق مع المديرية الإقليمية للتعليم بتيزنيت وساكنة المنطقة، والتي لاقت استحسانا من ساكنة إزربي و أومانوز، في سياق إلتزام المؤسسة بالمساهمة الفعلية في الأعمال الاجتماعية كمؤسسة مواطنة، من خلال نهج سياسة القرب والإندماج في محيطها الذي يعد محور اهتماماتها اليومية.

ووصف مجموعة من حضور اللقاء، الحاج قاسم بنكريم، المشرف على المؤسسة، بكونه مبادرا من نوع خاص، فهو شخص يجيد العمل أكثر مما يتحدث، وحتى عندما يعمل، فإنه يعمل في صمت، إلى أن تظهر لك إنجازاته على أرض واقع المعاش اليومي للساكنة والأشخاص الذين تشرف المؤسسة على تدبير مجموعة من الأنشطة ذات البعد الإجتماعي والتنموي الخاصة بهم، من خلال عمل مؤسسي، وفريق عمل مؤهل يسهر إلى جانبه وفق مفهوم الشراكة في العمل الخيري.

وتحدث الحاج قاسم بنكريم، خلال اللقاء الذي شهد حضور مجموعة من ضيوف المؤسسة من مختلف القطاعات، عن مسار المؤسسة، وسعيها لتحقيق الريادة في العطاء المجتمعي، ومبيناً بأن المؤسسة تسعى لخدمة العمل الخيري والارتقاء به والمساهمة في مسيرة النهضة في المملكة وفق توجيهات قائدها الملك محمد السادس.

وبيّن الحاج، من خلال تواصله مع موقع أكادير أنفو، اعتماد عمل المؤسسة على مبدأ الشراكة في العمل الإجتماعي والتنموي المستدام، والذي جعلته المؤسسة ركيزةً أساسية في عملها، مشيراً إلى أن المؤسسة تتكامل مع غيرها في دعم أعمال الخير وبناء الفرد والمجتمع وتطوير العمل الخيري وتحقيق التنمية المستدامة.

واعتبرت جميلة السعيد، المشرفة على العملية، في تصريح لموقع أكادير أنفو، حملة اليوم استمرارا لسنوات من الدعم الإجتماعي، وعددت المتحدثة معطيات خاصة حول عملية توزيع الكتب والملابس والنظارات الطبية التي همت الساكنة وأطفال مؤسسات التعليم الأولي إلى جانب مؤسسات التعليم العمومي بالترابي لجماعة تارسواط أومانوز.

وأكدت حفيظة الشاون نائبة رئيس جماعة تارسواط أومانوز، الحاضرة خلال اللقاء، على اعتزازها وعزمها على مواصلة الإسهام والمشاركة في انجاز المشاريع التنموية التي تنكب عليها المؤسسة لمواجهة كل التحديات المرتبطة بانجاز بعض المشاريع الواجب إنجازها.

و أضافت حفيظة الشاون، أن المؤسسة أخذت على عاتقها زمام الأعمال الخيرية بدوار إزربي/ أومانوز التابع للنفوذ الترابي لجماعة تارسواط بإقليم تزنيت للارتقاء بالمكان هناك و بالأسر المحتاجة لتلبية احتياجاتهم.

كما كان اللقاء فرصة لتقديم مؤسسة سوس للتنمية، والتي يعول عليها ألأخذ يد المبادرة لإنجاز مجموعة من الأمور ذات البعد الإجتماعي، فضلا عن تكريم مجموعة من الأسماء.

الحسين شارا

0661357087

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*