بالصور والفيديو … مهنيو الصيد بالخيط يلتئمون بأكادير في فدرالية وطنية يقودها صبري للحد من تخبط الأسطول وإعادته للحياة

اختار عدد مهم من رؤساء الجمعيات المهنية، المنضوين تحت لواء جمعيات الصيد بالخيط بالموانئ الوطنية، والقادمة من مختلف موانئ المملكة كمال صبري رئيسا للفيدرالية الوطنية المغربية لمراكب الصيد بالخيط، وذلك خلال جمعهم العام التأسيسي المنعقد عشية يوم أمس الإثنين بأكادير، والذي احتضنت أشغاله قرية الكهرباء بمدينة الانبعاث.

وصادق المهنيون خلال اللقاء، الذي شهد حضور ممثلين عن المؤسسات والهيئات المتدخلة في قطاع الصيد البحري، على مشروع القانون الأساسي للفيدرالية، والذي يهدف إلى المساهمة في وضع سياسة تنموية مستدامة لقطاع الصيد البحري بالمغرب بمعية الشركاء القطاعيين، إلى جانب العمل على تحسين ظروف استغلال وتدبير وحدات الصيد بالخيط للرفع من قدراتها التنافسية، فضلا  عن الدفاع عن مصالح أسطول الصيد بالخيط؛ لتضمن له دورا فعالا وأكثر شمولية في عملية إعداد سياسة التهيئة واستغلال مو ارد الصيد الوطنية.

كما وضعت الفيدرالية، ضمن أهدافها المدرجة بوثيقة قانونها الأساسي، تحسين الأحوال المادية والمعنوية ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا وبيئيا ، لجميع العاملين في الصيد بالخيط، مع العمل على تمثيل مصالح الأعضاء والدفاع عن حقوقهم لدى الدوائر العمومية المعنية بالأمر، فضلا عن تطوير الفيدرالية بالمساهمة الفعلية في تحسين موقعها محليا ووطنيا ودوليا، عبر خلق علاقات شراكة ومصالح متبادلة مع المنظمات الدولية ووكالات التعاون الحكومية والمنظمات غير الحكومية الوطنية والأجنبية.

ووجه كمال صبري رئيس الفيدرالية المؤسسة بأكادير، بعد انتخابه، شكره لمجموعة من رؤساء الهيئات المهنية على حضورها ودعمها لتأسيس الفيدرالية، داعيا إياهم لمساندة هذا المشروع الكبير، في ظل الوضعية الحساسة المتسمة بمعاناة كبيرة لمهنيي الصيد بالخيط ، للخروج بحلول جدية تعيد الحياة لمراكب الصيد بالخيط، التي ظلت حسب تعبير صبري ؛ تتخبط في مجموعة من المشاكل البنيوية، ليأكد صبري على توقف أزيد من نصف الأسطول على الصعيد الوطني، المتكون من 908 مركب للصيد بالخيط، عن العمل وتخبطه في حالات الإفلاس والمعاناة.

 

ووصف صبري مخطط أليوتيس بمخطط الحكومة والدولة، ومعتبرا الفيدرالية لها ثلاث سنوات في عمر المخطط قبل انقضائه للعمل على إعادة تاريخ ومكانة أسطول مراكب الصيد بالخيط في البلاد، ورافعا  التحدي لإنقاد أسطول الصيد بالخيط من التخبط الذي يعيشه، وموضحا بأن مجموعة من المصايد قد استعادت عافيتها؛ خصوصا مصايد الأخطبوط التي حققت النتائج المتوخاة منها بنسب مهمة، حتى أنها قد أخرجت شركات الصيد بأعالي البحار من الأزمة التي كادت أن تعصف بها في العقد الماضي، فلماذ لا تفتح هذه المصيدة يتساءل صبري، دراعيها لمراكب الصيد بالخيط لغرس الروح من جديد في هذا الاستثمار الهام؟

من جهته اعتبر، حسن أرزاز، نائب رئيس الفيدرالية المنتخبة، في تصريح لموقع أكادير أنفو، اللقاء عرسا ويوما لجمع الشمل ومحاربة الشتات الذي استمر منذ 2007، وأكد أرزاز على نية الفيدرالية على العمل وليس تقديم الوعود، للخروج بالقطاع من الأزمة التي يعيشها، ومطالبا من الإدارة الأخذ بعين الإعتبار تاريخ القطاع وإمكانياته،وتشغيله لأزيد من 20 ألف بحري، ودعمه وتأهيله عبر حلول مقبولة ومنطقية تخدم الجميع، ومقما في هذا السياق ما قامت به الدولة في دعم قطاع الصيد في أعالي البحار.

وقد منح الجمع العام، الذي حضره على الخصوص محمد أمولود رئيس جامعة غرف الصيد البحري والعربي المهيدي رئيس الكنفدرالية الوطنية للصيد الساحلي، الصلاحية للرئيس المنتخب لاختيار فريق العمل ضمن مكتبه المسير؛ حيت ضمت تشكيلة المكتب المسير إلى جانب صبري كلا من حسن أرزاز، وابراهيم البطاح، ومحمد هكمان، ومحمد بومليك، ومحمد العبادي، والنيجة المدرج، وميلود الجمجمي، وكريم المرابط ، بالإضافة إلى كل من عبد المعين فرج اكزون ومحمد سرحان كنواب للر ئيس.

هذا واختار الرئيس، ضمن تشكيلته، سعيد عروص ككاتب عام ينوب عنه عصام المهيدي، فيما تولى أحمد بوجنان مهمة أمين المال بنيابة من الحسين أحيحي، كما اختير 12 ممثلا مهنيا  ليتولوا مهام  مستشارين، و تعلق الأمر بمصطفى البهيجي، وعبد الجليل مغفل، وسعيد العدراوي، ومحمد السردي، وسعيد البسباسي، ومبارك الستار، وبغداد عكيوي، و بالاضافة إلى كل من عبد الله بن جاعة وفيصل الغزيل واليزيد أشباك.

هذا وقد اختتم اللقاء بقراءة برقية ولاء وإخلاص موجهة إلى السدة العالية بالله.

الحسين شارا

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*