بأكادير … ( بالصور ) الأمن يحكم قبضته على احتفالات ليلة رأس السنة و “زيرو” أحداث عنيفة حصيلة التدخلات

أرخى الهاجس الأمني بظلاله على مجريات مواكبة احتفالات حلول السنة الميلادية 2018، وكما كان متوقعا فقد تعبأت له مدينة أكادير بكامل أجهزتها، وخاصة الأمنية، التي استنفرت جل عناصرها من قوات أمن وقوات مساعدة وعناصر  السلطة المحلية و كسبت رهان الاحتفالات بدون تسجيل أية حوادث عنيفة.

وقد مكنت الخطة الأمنية من تدبير ال 1400 عنصر أمن، وحسن انتشارها على طول الطرق الرئيسية والمناطق السياحية وحتى الأحياء الداخلية، وساهمت في ضمان ركوب المتوافدين على المنطقة السياحية بدون أية فوضى.

الهاجس الأمني بدا واضحا من  خلال متابعة أكادير أنفو لمجموعة من الشوارع الرئيسية، منذ منتصف الليل إلى حدود الساعة التانية بعد منتصف الليل، بحضور مسؤولين أمنيين ودوريات متحركة للمراقبة؛ تستعمل آخر تقنيات التصوير، هذا فضلا عن انتشار رجال أمن بزي مدني، وفق هدف واحد، هو منع تشكل أي تجمعات أو اشتباكات او فوضى يمكن أن تندلع، ويستغلها البعض لارتكاب أعمال اجرامية. 

 يقظة رجال الأمن و تحركاتهم المهنية باستراتيجية محكمة من والي الأمن بالمدينة، والذي دشن اجتماعات متتالية في خضم الايام السابقة، والتي أشرف على تنفيدها رؤساء المناطق الامنية وعناصر الشرطة القضائية مع عمداء و ضباط شرطة أكفاء، ونزلها على أرض الواقع عناصر الشرطة والقوات المساعدة، مما ساعد في مرور أجواء الاحتفالات في ظروف جيدة .

و للإشارة فأغلب التدخلات وقعت بعيد منتصف الليل، وهي الساعة التي يتضاعف بها عبئ العمل بالنسبة لرجال اﻷمن، لكن بفضل رباطة التعليمات المحكمة والمعقلنة التي توجههم، يعملون على تفرقة الجماهير التي عدت باﻵلاف أحيانا، و لاعودة لبيوتهم حتى التأكد كل التأكد أن كل اﻷمور تحت السيطرة.

 

وتخللت العمليات التي قامت بها المصالح الأمنية العشرات من عمليات تحقيق الهوية،بالإضافة إلى تسجيل حوادث معزولة لم تكن خطيرة تتباين بين السكر العلني والفوضى في الطريق العام.

 

 
 

عن الحسين شارا

الحسين شارا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*