بأكادير … البروفيسور عبد الحفيظ لحلايدي يلقي المحاضرة الإفتتاحية الرسمية لكلية الطب ابن زهر

ألقى الدكتور عبد الحفيظ لحلايدي المحاضرة الافتتاحية الرسمية لكلية الطب والصيدلة بأكادير في موضوع “تشريح الجسم البشري لغايات بيداغوجية وغايات البحث العلمي”.
 
والدكتور عبد الحفيظ لحلايدي حاصل على الباكالوريا سنة 1961 بالصويرة، درس بكلية الطب جنيف وعمل أستاذا مبرزا بكلية الطب بالرباط في التشريح ومسؤول عن قسم التشريح.
 
ويعتبر لحلايدي عضوا بالعديد من الجمعيات العالمة، ومن أعماله المعروفة “التشريح الطبغرافي ثلاثي اللغات” في مجلدات قدمت أمام الملك الراحل الحسن الثاني، وهو حاصل على الجائزة العلمية الكبرى. 

وقد شدد المحاضر على طبيعة مادة التشريح التي “يتعلمها المرء ألف مرة وينساها ألف مرة”، وهي تخصص مرتبط بأجسام مجهولة وبفهم كل تفاصيلها، ولذلك كله وقع على التعليم وعلى البحث، ليعرج المحاضر على تاريخ الطب القديم عند الرازي وأبي القسيس قبل عشرة قرون، حيث نجد كتابات دقيقة حول التشريح. 

وقد اصبح التشريح اليوم ذا صلة باستعمال أعضاء جسم وبمعرفة دقيقة بتفاصيل الجسم وبالحياة، ولا توجد موسوعة أفضل من جسم الإنسان نفسه، ولذلك  وجب منح تشريح هذا الأخير الاهتمام الذي يستحقه، ويفترض أن نمنح هذا العلم وسائل عمل تساهم في الرقي المستمر به لانه لا يمكن التخلي عنه.

 

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*