انقلاب منصة أشغال تحلية مياه المحيط الأطلسي قبالة اشتوكةومصالح ميناء أكادير تتدخل …

انقلبت المنصة الخاصة بالاشغال التحث المائية، والخاصة بمشروع تحلية مياه البحر، لتبتلعها مياه الأطلسي وتغرق معها آلية للحفر، وذلك ، صباح اليوم السبت، بالمنطقة البحرية المعروفة محليا “بوفزضاض” بشاطئ “للا خويرة” بالجماعة الترابية بلفاع، اقليم شتوكة أيت بها.

ورجح مصدر محلي من المنطقة، تسبب مباشرة أشغال تعلية المنصة، لرفعها على مستوى أمواج البحر، من طرف المسؤولين عن المشروع، قبل أن يتفاجأوا بانقلابها بسبب ثقل آلة الحفر ”البوكلان” التي تعتليها.

وفور علمها بالحادث، حلت السلطات المحلية ورجال الدرك الملكي لبلفاع، وتم استدعاء مصالح ميناء أكادير، وتمكنت المجهودات الأولية لهذه المصالح، من  استخراج المنصة وبعثها لميناء أكادير من أجل إخضاعها للأصلاحات، في الوقت الذي لاتزال اشغال أستخراج آلة الحفر “البوكلان” التي غرقت في عمق 20 متر تحت مياه البحر.

وبخصوص المعطيات التقنية للمشروع، فسيتم تشييد محطة تحلية المياه في إقليم اشتوكة ايت باها على مساحة تبلغ 20 هكتارا ، ومن المنتظر أن توفر احتياجات سهل اشتوكة من مياه الري وذلك على مساحة 15000 هكتار ، إضافة إلى توفير كمية من احتياجات مياه الشرب لمنطقة أكادير الكبير.

ومن المقرر الانتهاء من تشييد مشروع محطة تحلية مياه البحر بحلول العام 2021، حيث تقع هذه المحطة على مسافة 300 متر من البحر، وعلى ارتفاع 44 متر، وتبلغ القدرة الإنتاجية الأولية للمحطة 275 ألف متر مكعب من المياه يوميا، موزعة بين 150 ألف متر مكعب يوميا للاستجابة للحاجيات من الماء الشروب، و125 ألف متر مكعب يوميا للاستجابة للحاجيات من مياه الري.

ومن المقرر أيضا أن تصل القدرة الإنتاجية لهذه المحطة بعد بضع سنوات من الاستغلال إلى 400 ألف متر مكعب من المياه يوميا، موزعة ما بين 200 ألف متر مكعب لسقي المزروعات ذات القيمة المضافة العالية، و200 ألف للماء الصالح للشرب.

ويهدف إنشاء هذه المحطة إلى تحقيق مجموعة من الغايات تشمل على الخصوص تقليص استخراج المياه من الفرشة المائية التي تعرف عجزا متواصلا يتجاوز حاليا 60 مليون متر مكعب سنويا، واستبدال ماء البحر المحلى محل المياه الجوفية بما يصل إلى 3600 متر مكعب للهكتار بالنسبة للمساحات المزروعة بزراعات ذات قيمة مضافة عالية، وتوفير مياه محلاة يمكن أن تغطي 68 في المائة من الحاجيات السنوية للزراعات المغطاة في سهل اشتوكة.

وسيمكن هذا المشروع من الحفاظ على 5000 منصب شغل قار مرتبط بالأنشطة الفلاحية بالمنطقة، مع الحفاظ على إنتاج المنطقة من البواكر والبالغ مليون و 400 ألف طن، منها 1 مليون طن موجهة للتصدير، و400 ألف للاستهلاك الداخلي، وتمثل 85 من المائة من الصادرات الوطنية من الطماطم.

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*