الوكالة المستقلة المتعددة الخدمات بأكادير تعقد مجلسها الإداري وتعلن عن مخططها الإستراتيجي 2019-2023 وتعزز تواصل القرب مع المستثمرين والمنعشين العقاريين

 

اجتمع مجلس إدارة الوكالة المستقلة المتعددة الخدمات بأكادير (رامسا)، الخميس 13 دجنبر 2018،  في دورته العادية برئاسة السيد أحمد حجي والي جهة سوس ماسة، والسيد اسماعيل أبو الحقوق، عامل عمالة إنزكان آيت ملول، وأعضاء مجلس إدارة الوكالة وممثلين من الإدارات المعنية، و ذلك لمراجعة والمصادقة على ميزانية الإستثمار بخصوص السنة المالية 2019، والمخطط الإستراتيجي 2019-2023 الذي رصدت له 553 مليون درهم، إلى جانب تقديم الإجراءات التي أعدتها الرامسا لتسهيل مساطرها، وتعزيز تواصل القرب مع المستثمرين والمنعشين العقاريين.

و ذكر السيد أحمد أوكاس، المدير العام  للوكالة الدور الذي تضلع به الرامسا و الذي يهدف  إلى تقديم خدمة مستمرة وعالية الجودة لزبنائها، مع توقع و مواكبة تطور الجهة  في المنطقة وكذا إنجازاتها الرئيسية، فضلا عن إنجازات الوكالة الرسمية للسنوات  المالية الأربع الأخيرة 2014-2018، والتي ناهزت 398 مليون درهم، خصصت 111  مليون منها لقطاع الماء، فيما بلغ الإستثمار في قطاع التطهير السائل مبلغ 287 مليون درهم.

وقدم السيد أحمد أوكاس، من خلال عرضه، معطيات عامة حول أنشطة المؤسسة من خلال منجزاتها التقنية والتجارية والمالية، دون أن يغفل مؤشرات الوكالة وأحداثها البارزة خلال السنة الماضية، سواء تعلق الأمر بتوزيع الماء الشروب أو مجال إدارة التطهير السائل بأكادير الكبرى المكونة من الجماعات الترابية لأكادير، إنزكان، الدشيرة، آيت ملول، مركز أورير والدراركة.

وأشار السيد أحمد أوكاس إلى المحاور الرئيسية للميزانية المرصودة برسم سنة 2019، والبالغة 124 مليون درهم منها 33 مليون درهم خاصة بالماء و 91 مليون درهم لإدارة التطهير السائل، قبل أن يقدم أهم المعطيات الخاصة بالمخطط الإستراتيجي 2019-2023، والذي وصفه بالمخطط الطموح والمدعوم، والذي خصص 553 مليون درهم، منها 178 مليون درهم خاصة بقطاع الماء الصالح للشرب، و375 مليون درهم لإدارة التطهير السائل.

ويهدف المخطط الإستراتيجي 2019-2023 إلى إنجاز برنامج معالجة المياه العادمة لتسمح بسقي 1000 هكتار من الفضاءات الخضراء العامة و فضاءات الكولف بحوالي 30 ألف متر مكعب، والتي تمثل 150 مليون درهم، فضلا عن تحيين المخططات الرئيسية للماء الصالح للشرب والتطهير السائل، وتعزيز شروط الأمن الخاصة بمنظومة توزيع الماء الصالح للشرب، وذلك عبر الزيادة في الطاقة الإستيعابية للخزانات لتصل إلى 175 ألف و600 متر عوض 132 ألف الحالية واستقلالية التوزيع في 25 ساعة، إلى جانب إرساء منظومة التدبير QHSE، وإتمام الأشغال الخاصة بمنظومة توزيع الماء الشروب والمياه العادمة بمنطقة أورير والدراركة، و إستكمال عمليات الربط الاجتماعي للتزود بالماء والتطهير السائل، مع محاربة ضياع المياه وحصر نسبة المردودية في أقل من 80 في المائة، دون إغفال عصرنة منظومة التدبير التقني والمحاسباتي والتجاري بالوكالة، وتطوير جودة الخدمات المقدمة للبناء.

وبرمجت الرامسا مجموعة من الإجراءات والتدابير لتسهيل وتعزيز تواصل القرب ومواكبة المستثمرين والفاعلين العقاريين عبر وضع شباك وحيد لاستقبال المستثمرين والمنعشين العقاريين ومعالجة ملفاتهم وتقديم المشورة الضرورية لهم، إلى جانب وضع أسس تواصل مستمر ومفتوح مع المستثمرين عبر كافة القنوات الممكنة لتسهيل حصولهم على المعلومات المتعلقة بتجهيز المشاريع بالماء الصالح للشرب والتطهير السائل، مع وضع فضاء خاص بموقع الوكالة مخصص المستثمرين.

للتذكير فقد سجل والي الجهة بارتياح خلال هذا الاجتماع الدور  المحوري والأساسي في تطوير مجالات اشتغالها، ليأكد على تمكن  الوكالة من تسجيل نتائج إيجابية ومؤشرات الفعالية التي طبعت السنوات الماضية خاصة في التطوير المستمر للوضعية المالية والرفع من مستوى الإستثمار من طرف الوكالة.

كما هنأ أعضاء المجلس الإداري، بعد نقاش مستفيض، الإدارة العامة، و كذا أطر و أعوان الرامسا على منجزاتهم التقنية والتجارية والمالية، والجهود التي يبذلونها لتطوير و تحسين خدمات الجودة والقرب المقدمة للمواطنين و حثوا الوكالة على زيادة جهود التوعية فيما يخص الاقتصاد على الماء.

ورفع رئيس المجلس الإداري، خلال نهاية اللقاء، برقية ولاء وتبريك إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله.

م.إ.

 

 

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*