أكادير… مهنيو قطاع الجزارة يستنكرون سياسة الصمت وتجاهل السلطات لمشاكلهم ويلوحون بالتصعيد

IMG-20161216-WA0036

أفادت مصادر قريبة من الجمعية المهنية للجزّارين بمدينة أكادير عزم هؤلاء تصعيد لهجتهم وخوض وقفات احتجاجية أمام مقر ولاية أكادير والمجلس الجماعي ومؤسسات أخرى تعبيرا منهم عن صمت وتجاهل السلطات والمجلس الجماعي لأكادير لمطالبهم المتكررة تجاه مجموعة من المشاكل التي يتخبط فيها القطاع.

وذكرت ذات المصادر مجموعة من العراقيل التي تواجه المهنيين بمدينة أكادير، والتي وصفتها بالبسيطة، وسهلة إيجاد حلول لها إن توفرت الإرادة لدى المسؤولين، من قبيل اعتماد شركة خاصة باللحوم الحمراء في “بيع لحومها والتحكم في الأسعار، مما يُعدّ احتكارا يُخالف قانون المنافسة، ويُهدّد بانتشار الذبيحة السرية وظواهر أخرى سلبية”.

ومما زاد من تفاقم وضع المهنيين إقدام المصلحة البيطرية بالمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ONSSA على التوقف عن تسليم الشواهد الصحية للحوم الحمراء المُهيّأة بالمجزرة البلدية لأكادير؛ وهو ما أثر على الالتزام بتعهدات الجزارين تجاه عدد من المؤسسات الخاصة والعمومية وأخرى ذات طابع اجتماعي، التي يُزودونها باللحوم وفقا لاتفاقيات وعقود تجمع هذه الأطراف.

وحذرت ذات المصادر المقربة من مهنيي المجازر بأكادير، من خطورة بعض اللحوم الحمراء المروجة داخل المدار الحضري لأكادير، والتي تحوم شبهات حول مصدرها خصوصا وأنها تساق من خارج تراب عمالة أكادير إداوتنان في انعدام المراقبة الجادة والمسؤولة لمحاربتها وردع هذه المخالفات التي تمس كيان هذا القطاع.

وحمل المهنيون السلطات المختصة والجماعة الحضرية لأكادير مسؤولية محاربة هذه الظاهرة؛ على اعتبار أن ضررها سيأتي على صحة المستهلك وعلى المهنيين ومداخيل الجماعة في هذا القطاع.

ووجه الجزارون المتضررون دعوتهم السلطات إلى الجلوس إلى طاولة الحوار وإشراك المهنيين لتدارك ما يمكن استدراكه، ملوحين بالتصعيد وتنظيم وقفات احتجاجية نتيجة عدم فتح باب الحوار معهم، رغم المراسلات التي وجهوها في هذا الإطار.

 

عن الحسين شارا

الحسين شارا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*