أكادير … مديرية التجهيز والنقل واللوجستيك توضح موقفها من آثار ديناصورات أنزا وتدلي بمعطيات جديدة …

 

نفى  المدير الإقليمي لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك لأكادير إداوتنان، في تصريح إعلامي، توصل المديرية رسميا بمراسلة الجمعية المغربية للتوجيه والبحث العلمي والتي عبرت من خلالها عن”استغرابها من إقدام المديرية الجهوية للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء على إعلان طلب عروض برقم 2018/01 الخاص بالاحتلال المؤقت لقطع من الملك العام البحري بشاطئ أنزا، وتجاهلها التام للموقع العالمي لآثار الديناصورات”.

وأوضح أن “مديرية التجهيز تقوم بإعلان طلب عروض كل سنة لتنظيم الأنشطة المرتبطة بموسم الاصطياف، كمرابد السيارات والمظلات والكراسي وأكشاك لبيع المشروبات والوجبات الخفيفة، بمختلف شواطئ عمالة أكادير، بالتنسيق مع الجماعات الترابية والسلطات المحلية”، مضيفا أن المديرية “تسلم رخصا مؤقتة للاستغلال حتى نهاية الموسم الصيفي وفق المساطر المعمول بها حتى تنتظم الأمور”.

وأشار المدير الإقليمي لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك إلى أن “موقف السيارات الذي تحدث عنه طلب العروض يكون دائما موقف سيارات، أما موقع آثار الديناصورات فهو معروف، ولا يمكن أن نرتكب هذا الخطأ بأن نجعله موقفا للسيارات”.

وأوضح المسؤول ذاته أن “هناك مستجدا في الموضوع، إذ تقدمت جماعة أكادير بطلب تسيير شاطئ أنزا، وهو الأمر الذي سيتم قبوله ما دامت هناك مذكرة وزارية تتيح للجماعات تسيير الشواطئ التابعة لنفوذها صيفا”.

وأضاف أن “تسيير هذه المرافق، التي تعرف إقبالا كبيرا في الصيف، سيؤول إلى جماعة أكادير بعد أن طلبت ذلك”.

هذا وقد أثار إعلان طلب عروض للاستغلال المؤقت للملك العمومي البحري بأنزا شمال أكادير استياء فعاليات جمعوية، اعتبرت أن ذلك من شأنه تشويه موقع عالمي لآثار الديناصورات، يشكل قبلة علمية لمختلف الباحثين في السنوات الأخيرة.

وأوضحت الجمعية المغربية للتوجيه والبحث العلمي بأنزا، في بيان عمم إعلاميا، أنها “استغربت من إقدام المديرية الجهوية للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء على إعلان طلب عروض برقم 2018/01 الخاص بالاحتلال المؤقت لقطع من الملك العام البحري بشاطئ أنزا، وتجاهلها التام للموقع العالمي لآثار الديناصورات”.

وأضافت أن “موقع آثار الديناصورات حائز على جائزة الأميرة للا حسناء للمحافظة على البيئة، صنف المحافظة على الموروث الطبيعي من مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة”، مشيرة إلى أنها “باشرت مجموعة من الأبحاث العلمية الميدانية، التي أثمرت نتائج جد مهمة نشرت في مجلات علمية دولية أثبتت الموقع الجيولوجي”.

وعن أهميته، أكدت الجمعية المغربية للتوجيه والبحث العلمي أن موقع أقدام الديناصورات بأنزا “يعتبر الأول إفريقيا من حيث عدد الآثار ونوعيتها، كما أنه الأول إفريقيا والرابع عالميا من حيث احتوائه على آثار ديناصورات طائرة نادرة”، دون أن تنسى الإشارة إلى أن “الموقع أضحى نقطة جيولوجية عالمية للباحثين والمهتمين بالسياحة العلمية”.

وقد دعت الجمعية في ختام بيانها “كل السلطات إلى تحمل مسؤوليتها في حماية الموقع وتصنيفه وتضمينه في البيانات والتصاميم حفاظا على هذا الإرث العالمي”.

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*