أكادير … ( فيديو ملخص الورشة ) إعطاء انطلاقة مشروع غرس 10 آلاف هكتار من شجر الأركان والأعشاب الطبية والعطرية بثلاث جهات جنوبية

تقرر رسميا، صباح يوم أمس الإثنين 12 مارس2018، انطلاق برنامج غرس 10 آلاف هكتار من بساتين شجرة للأركان، على أن تخصص مساحة 2000 هكتار من الزراعة البينية للأركان مع النباتات العطرية والطبية، بحوالي 31 جماعة محلية تنتمي لثمان أقاليم تمتد عبر ثلاث جهات جنوبية: جهة مراكش تانسيفت الحوز، جهة سوس ماسة، جهة كَلميم واد نون، وذلك بغلاف مالي يقدرب39،3 مليون دولار أمريكي من الصندوق الأخضر للمناخ، أي بنسبة 80 في المائة من الكلفة الإجمالية للمشروع، مع مساهمة مغربية بقيمة 9.9 مليون دولار.

وسيمتد ، البرنامج المعلن عنه خلال في ورشة إنطلاق مشروع تنمية غرس الأركان الفلاحي، المنعقدة بالغرفة الجهوية للفلاحة بجهة سوس ماسة، زمنيا إلى ست سنوات بحيث سيغطي مناطق المجال الحيوي للأركان،كما يهدف إلى تنمية الأركان الفلاحي كنموذج اقتصادي متأقلم مع التغيرات المناخية بإمكانه خلق نقلة نوعية في صياغة وإنجازمشاريع فلاحية مستدامة بالمناطق الهشة.

ويعتبرهذا المشروع أيضا من أول المشاريع الممولة من طرف الصندوق الأخضر للمناخ، عبر وكالة التنمية الفلاحية، باعتبارها مؤسسة معتمدة من لدن الصندوق المذكور، بينما ستتكلف الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجرة الأركان بتنفيذ المشروع بشراكة مع التمثيليات الجهوية والإقليمية لقطاع الفلاحة، وكذا وكالة الحوض المائي.

 

و أكدت مديرة الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، لطيفة اليعقوبي، أن المشروع يهدف أساسا إلى تقوية قدرات الفاعلين المعنيين بالتأقلم مع التغيرات المناخية وكذا دعم البحث العلمي المتعلق بالأركان ومجاله الحيوي.

وأضافت في تصريحاتها لوسائل الإعلام أن المشروع،وحسب الإتفاقية الموقعة بين الوزارة الوصية والفيدرالية البيمهنية لسلسة الأركان، يروم أساسا الرفع من خمس تحديات كبرى تتمثل في تأهيل واستصلاح 2000 هكتارمن شجرالأركان، وجعل الأركَان شجر يزرع بشكل مستدام، من خلال توسيع زراعته، مع الزيادة في الإنتاج في أفق 2030، إلى حوالي 10 آلاف طن سنويا عوض 4 آلاف طن، إلى جانب إنجاز مشاريع وبرامج في إطار الدعامة الثانية للمخطط الفلاحي الأخضر، لتشجيع وتثمين المنتوج بطريقة عصرية.

وانطلاقا من العرض المقدم في ورشة إنطلاق مشروع تنمية غرس الأركان الفلاحي، فتوسيع المساحات المزروعة لشجر الأركان، سيرفع أيضا من عدد المستفيدين إلى حوالي 5000 أسرة بشكل مباشر و25ألف أسرة بصفة غير مباشر ة.

والرفع من حجم أفياش لكل أسرة من طنين إلى ستة أطنان لكل أسرة في أفق 2030، والرفع أيضا من ساعات العمل والمساهمة في سوق العمل، والرفع من الدخل لدى المستفيدين والمستفيدات بالعالم القروي، وتنمية البحث العلمي، ورفع ثلاثة تحديات اقتصادية واجتماعية وبيئية بالمناطق الهشة التي سيشملها المشروع.

 

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*