أكادير … غرفة الصيد الأطلسية تناقش سبل ترويج الصادرات الفلاحية من خلال الإتفاقيات الدولية مع الإتحاد الأوربي

 

أكد أعضاء غرفة الصيد البحري الأطلسية عن تأييدهم للموقف الوطني في المفاوضات التي جرت مع الاتحاد الأوروبي، وتقديرهم للنتائج التي تمخضت عنها، والتي ستمكن من الحفاظ على مكتسبات التعاون الفلاحي بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي وتقوية الشراكة القائمة بينهما.

وجاء موقف أعضاء الغرفة، خلال معها العام العادي المنعقد يوم أمس الإثنين، حيث وجهوا  الدعوة  إلى الحكومة لمضاعفة الجهود للدفع  قدما بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي، والعمل على فتح آفاق أرحب أمام صادرات الجهتين، بما يمكنها من ربح رهان التنمية والعودة بالمنفعة على ساكنتهما، وتعزيز أداء مؤسساتهما، ودعم بنياتهما التحتية وأنسجتهما الاقتصادية والاجتماعية.

كما تم خلال أشغال الجمع العام العادي المصادقة على التقريرين الأدبي و المالي لسنة 2017، في لقائ شهد إشادة أعضاء الغرفة بحصيلة الأنشطة المنجزة من طرف الغرفة خاصة الاهتمام بانشغالات المهنيين ومواكبتها لقضايا قطاع الصيد البحري.

 وقد أشارت مداخلات أعضاء الغرفة لتشبتهم بالشراكة الفلاحية بين المغرب والاتحاد الأوروبي واستعدادهم للمساهمة في تطويرها لانسجامها مع المخططات التنموية لجهتي سوس ماسة و كلميم واد نون والاستراتيجيات القطاعية الوطنية بما فيها على وجه الخصوص مخطط المغرب الأخضر وأليوتيس”.

وفي ذات السياق، أشار عبد الرحمان سرود رئيس الغرفة، إلى حجم الإستثمارات الضخمة التي تم انجازها بالأقاليم الجنوبية للمملكة، خصوصا استراتيجية ” اليوتيس”، والتي شملت إنجاز بنية تحتية ضخمة بكل من ميناء طانطان و العيون و الداخلة و شبكات تسويق و تهيئة شاملة لمختلف نقط تفريغ الصيد التقليدي و تخصيص استثمارات هامة في ميدان البحث العلمي، إضافة إلى استثمارات القطاع الخاص في ميادين الصناعات التحويلية و تربية الأحياء المائية، ودورها في توفير فرص الشغل لساكنة المناطق الجنوبية.

 

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*