أكادير … ( + صور وفيديو ) تتويج 6 مؤسسات تعليمية بمديرية أكادير إداوتنان بشارة “اللواء الأخضر” في حفل تسليم إستحقاقات برنامج ” مدارس إيكولوجية “

منحت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، يوم أمس الخميس ، شارة “اللواء الأخضر” لست مؤسسات تعليمية تنتمي للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية لأكادير إداوتنان وهي مدرسة الحي المحمدي ومجموعة مدارس الإمام البصيري بالجماعة القروية تغازت ومدرسة المجاهدين ومدرسة فاطمة الفهرية ومدرسة كوم بتدارت ومؤسسة لوديفي  الخصوصية، إلى جانب حصول مؤسسة الجسور الخصوصية على الشهادة الفضية، جزاء انخراطهما التام في برنامج “مدارس إيكولوجية”، وعدد عن المبادرات التي برمجتها من أجل حماية البيئة.

وجرى حفل توزيع شارة “اللواء الأخضر” على المدارس المتوجة، ورفعه بمؤسسة الحي المحمدي المتوجة بحضور محمد جاي منصوري، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة، ورحال الناجي، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بأكادير إداوتنان، وعبد الرحيم فايز، ومولاي ادريس الشيباني، عن مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ورئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية، و رئيس قسم الشؤون القروية بولاية جهة سوس ماسة، و نائب رئيس مجلس عمالة أكادير اداوتنان، و قائد الملحقة الادارية السادسة، وعدد من رؤساء المصالح والمكاتب بالمديرية الاقليمية، وعدد من المفتشين التربويين، ومديري المؤسسات التعليمية.

وأكد محمد جاي منصوري، مدير أكاديمية جهة سوس ماسة، في كلمة له على أهمية التربية البيئية باعتبارها من الممارسات التي تساهم في بناء شخصية المتعلمين والإرتقاء بذوقهم الفني وحسهم الجمالي، والضامنة لتطوير القدرات المعرفية للمتعلمات والمتعلمين في مختلف المحاور البيئية، مع الإشادة بالجهود الخاصة للمديرية الإقليمية لأكادير إداوتنان على تنظيم الحفل الجهوي ودعم مختلف المبادرات البيئية، إلى جانب كافة المتدخلين والفعاليات المدنية على دعمهم الكبير لتأهيل المؤسسات التعليمية وفضاءاتها الخضراء، وبمجهودات الأطر الإدارية والتربوية للنهوض بالمدرسة إلى مصاف المؤسسات التعليمية الرائدة في المجال البيئي على المستوى الجهوي والوطني هذا الحفل، داعيا الجميع إلى مواصلة المسار واستمرار تكاثف الجهود  تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وعبر رحال الناجي المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطني بأكادير إداوتنان، خلال الحفل، عن الشرف الذي حظيت به مديرية أكادير من خلال تتويج جميع المؤسسات، والتي أودعت مشاريع بيئية تربوية محلية تقوم على المحاور السبع من ضمنها تدبير النفايات وترشيد استهلاك الماء والطاقة والمحافظة على التنوع البيوجي، للمشاركة  ببرنامج “مدارس إيكولوجية” الذي شاركت فيه خلال سنة 2017 ما مجموعه 7 مؤسسات تعليمية منها 5 مدارس ابتدائية عمومية، فضلا عن مؤسستين للتعليم الخصوصي، ومؤكدا على أن التتويج هو تقدير للجهود الجماعية المشتركة بين كافة مختلف المتدخلين لتحقيق رسالة المؤسسة ونشر بنوذها وقيمها في صفوف الناشئة، وصناعة جيل معزز بسلوك قويم يجعله شريكا فاعلا في إنجاح الرؤى المجتمعية لمستقبل امن يحترم البيئة، ويتفانى في خدمة الوطن والمواطنين، ضمن ورش إرساء ” مدرسة المواطنة ” .

وأشار رحال، من خلال كلمته، إلى جهوذ المديرية منذ سنة 2015 في  تنفيذ برامج بيئية سنوية، توسعت وتنوعت أنشطتها بفضل مساهمة شركائها من حيث تطوير العمل من تنظيم أنشطة مناسباتية إلى أنشطة متواصلة ومهيكلة على مدار السنة، والتي توجت بإحداث المركز الإقليمي للتربية البيئية، الذي تأسس في إطار مشروع غرس مليون شجرة الذي تشرف عليه ولاية جهة سوس ماسة عمالة أكادير إداوتنان بشراكة مع المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر ومجلس عمالة أكادير إداوتنان ومؤسسة الجنوب للتنمية والتضامن وشركاء اخرين، إلى جانب تنظيم حملات بيئية تحسيسية بمشاركة المجلس الجماعي غطت السنة الماضية 24 مؤسسة تعليمية، ومن المنتظر أن تستمر هذه الحملة برسم الموسم الحالي لتغطية 26 مؤسسة أخرى بجماعة أكادير.

ونوه المتحدث بمجهودات المركز الإقليمي للتربية البيئية والتنمية المستدامة في تكثيف انخراط المدارس الابتدائية في إطار برنامج المدارس الايكولوجية، وفق منهجية تعتمد تأطير وتقوية قدرات منشطي البيئة وبناء شراكات جديدة في مجال البيئة وتشبيك الأندية البيئية والعمل على تقوية برامج الشركاء وجمعيات المجتمع المدني مع أهداف الأندية البيئية بالمؤسسات التعليمية، قصد تقاسم وتبادل الخبرات فضلا عن تشييد قاعتين بيومناخيتين نموذجيتين بالوسط القروي تم بناؤها بمواد طبيعية محلية، ومتمنيا مواصلة تحقيق مزيد من الإنجازات خلال المواسم المقبلة بنفس الحماس والعطاء من خلال تقديم 12 طلب انخراط في البرنامج التطوعي للمدارس الإيكولوجية.

وأجمعت مداخلات هذا الحفل على مجهودات مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة من أجل الإرتقاء بالثقافة والتربية البيئية والحفاظ عليها من خلال تحسيس وإشراك التلميذات والتلاميذ في هذا البرنامج، مع تميزه بتقديم عروض وأناشيد من طرف تلاميذ المؤسسة حول موضوع البيئة، وزيارة أروقة المعرض البيئي الذي يضم المشاريع المنجزة في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية، قبل أن يتم رفع اللواء الأخضر بمدرسة الحي المحمدي بعد نهاية حفل تسليم اللواءات للمؤسسات الفائزة، سبعة منها من مديرية أكادير إداوتنان، وواحدة من مديرية تزنيت، واثنتان من مديرية تارودانت.

و”مدارس إيكولوجية” برنامج دولي أطلقته مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، بشراكة مع وزارة التربية والوطنية، بعد انخراطها في مؤسسة التربية على البيئة سنة 2002، وهو وسيلة بيداغوجية، تهدف إلى تعليم التلاميذ مبادئ التنمية المستدامة وسلوكيات وأنماط عيش تحترم البيئة مع إشراك الآباء والجمعيات المحلية والمنتخبين المحليين، ويشتغل البرنامج على محاور رئيسية تهم تدبير النفايات والاقتصاد في استهلاك الماء، والاقتصاد في استهلاك الطاقة، والاهتمام بالتغذية والمحافظة على التنوع البيولوجي والتغذية، بحيث تتوج المؤسسات المشتغلة عليه بشارة “اللواء الأخضر”، ويعد برنامج “المدرسة الإيكولوجية” أحد البرامج الرائدة لمؤسسة التربية على البيئة، ويعتمد حاليا من طرف أزيد من 60 بلدا على الصعيد العالمي.

الحسين شارا

 
 

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*