أكادير … جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بمؤسسة التفتح الفني والأدبي سوس الانبعاث تنتفض ضد بلاغ ” حقوقي ” وتصفه بالبلاغ تحت الطلب

سارعت جمعية أمهات وآباء وأولياء تلامذة مؤسسة التفتح الفني والأدبي باكادير بإصدار بلاغ استغربت فيه ما جاء في بلاغ حقوقي وصفته بالبلاغ – تحت الطلب-.

وأشار بلاغ جمعية أمهات وآباء وأولياء تلامذة مؤسسة التفتح الفني والأدبي بأكادير للعديد من التناقضات التي أتى بها بلاغ “إحدى الجمعيات المهتمة بحقوق الإنسان”، والتي تهدف وفق البلاغ، الذي توصل به موقع أكادير أنفو، إلى التشويش وإفشال تجربة فتية تشهد لها كل مكونات الجسم التربوي والفني بالنجاحات التي حققتها في وقت وجيز، وذلك وف منطوق البلاغ ل ” تصفية حسابات ضيقة مع المؤسسة ومع أطرها “، عوض الدفاع عن حقوق الطفل المشروعة في الاستفادة من الورشات الفنية والرياضية والتي ينص عليها الدستور في الفصل 21.

وشجبت جمعية أمهات وآباء أولياء تلاميذ المؤسسة هذا التحامل على المؤسسة، لتعلن للرأي العام استنكارها التدخل السافر لجمعية من خارج الإقليم، وبعيدة كل البعد عن المجال التربوي وليست لها أي دراية في موضوع بعيد كل البعد عن اهتماماتها.

وندد ذات البلاغ بمحاولة البعض الاختباء وراء “جمعية حقوقية” والتي من المفروض فيها دعم حقوق الطفل – للضرب في نجاحات المؤسسة، وإقحامها في صراعات مجانية.

وأوضح البلاغ بأن ولوج مؤسسة التفتح الفني والأدبي لا يكون عبر بيانات مخدومة وإنما عبر الكفاءات والانتقاءات.

كما استغرب منطوق البلاغ المحاولات اليائسة لحرمان التلاميذ من حقهم في الاستفادة من ورشات الفنون واللغات، والتناقض في البيان من خلال استنكار “الجمعية الحقوقية” عدم فتح مؤسسة للتفتح باقليم اشتوكة واتهام مؤسسات التفتح بالريع.

ولم يفوت البلاغ تنويهه بالنجاحات التي حققتها مؤسسة التفتح الفني والأدبي باكادير، وذلك من خلال استفادة أزيد من 2200 مستفيد ومستفيدة سواء من الورشات الفنية أو اللغات، وتلقي المؤسسة للتنويه والإشادة من طرف السلطات الولائية نتيجة المجهود المبذول طوال السنة الماضية، من طرف الجمعيات الثقافية والفنية.

وذكرت الجمعية بتنظيم المؤسسة للملتقى الوطني الأول لمؤسسات التفتح، وتنظيم قافلات فنية لفائدة العالم القروي، والمشاركة في الملتقى الدولي للفيلم الوثائقي، وتنظيم دورات تكوينية في مختلف الورشات لفائدة نساء ورجال التعليم بالإقليم.

وثمن بلاغ جمعية أمهات وآباء وأولياء المؤسسة إيمان المدير الإقليمي لأكادير إداوتنان بهذا الورش وجهوده في إخراج مشروع المؤسسة إلى الوجود، من خلال تفعيل مضامين التوجيهات الوزارية.

كما لم يفت لبلاغ الجمعية أن ينوه  بالتضحيات والمجهودات التي تبذلها الأطر التربوية والإدارية لمؤسسة التفتح الفني والأدبي باكادير، رغم محدودية الإمكانيات.

وأعرب آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، من خلال البلاغ، عن استعدادهم لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية والدستورية كشريك تربوي للدفاع عن بناتهم وأبنائهم، وحماية وصون حقوقهم المشروعة في الاستفادة من مؤسسة التفتح الفني والأدبي.

واختتمت جمعية أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بلاغها بدعوتها جميع الهيئات الجادة، وجمعيات المجتمع المدني عموما، والمهتمة بالمجال الفني والثقافي خصوصا  إلى الوقوف سدا منيعا أمام كل المتربصين بمؤسسة التفتح الفني والأدبي، ومعلنة عن بقائها  منفتحة على جميع المبادرات التي تروم التعاون من أجل تحقيق مزيد من النجاحات.

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*