أكادير … تسيير نسائي لمربد بيجوان بعد رسو الصفقة على شركة بنداوود خدمات BENDAOUD SERVICES

نالت شركة بنداوود خدمات BENDAOUD SERVICES، السوسية المتخصصة في تسيير المرابد، ضمن خدمات أخرى، امتياز استغلال مربد بيجوان، بعد عملية فتح الأظرفة التي مرت يوم أمس الأربعاء، ووفرت من خلالها الشركة الشروط القانونية وفق قانون الصفقات العمومية ومنها متطلبات طلب ابداء الإهتمام.

وحسب مصادر مقربة من الشركة المتواجدة بحي الدشيرة، فقد حازت الأخيرة الصفقة بعد استيفائهما للشروط من بين 7 شركات وطنية وأجنبية، وتقديمها لتصور عام مكتوب يسعى للرقي بهذا المرفق العمومي وتجويد خدماته، ليفوز عرض شركة بنداوود بمبلغ قدره 14 مليون كقيمة للإستغلال زائد 66 مليون كمبلغ تقييمي، لاستكمال تجيهزات المربد وخدمات التهيئة التكميلية، والتي ستباشرها الشركة نائلة امتياز الإستغلال لمدة 3 أشهر قابلة للتجديد، بينما لم تتقدم الشركة المنافسة سوى بمبلغ 51 مليون سنتيما كواجب استشماري للتجهيز.

وسيعرف مربد بيجوان أول تجربة للتسيير النسائي، على اعتبار أن الشركة تخضع للتسيير المتميز للسيدة فتيحة أمغار، والتي ستشغل، وفق الملف التقني الخاص باستغلال المربد، 48 من العمال والعاملات، سيعملون وفق مبدأ التناوب، ويتوزعون ما بين حراسة المدخل والمخرج وداخل المربد إلى جانب الأشخاص المكلفين بنظافة المربد والمرافق الصحية واستخلاص ثمن التوقف و الإشراف التقني والعام والإهتمام بالمساحات الخضراء.

وسيستفيد العمال، وفق نفس الملف التقني، من الخبرات التي اكتسبتها الشركة في مجال تطوير العمال في مجالات اشتغالهم، والمتعلقة بمجالات التواصل والتخلق مع الزبناء، وكيفية العمل ببرنامج الإستخلاص بصورة مرنة، إلى جانب تدريب حراس الأمن على مساعدة الزبائن في ركن سياراتهم وإرشادهم عبر مرافق المربد، مع التعهد بجلب موارد بشرية ذات خبرة خدومة سجلها خال من ذوي السوابق العدلية.

وسيتم اعتماد أثمنة لركن السيارات، وفق كناش دفتر التحملات، وتنص على اعتماد درهمين في الساعة ابتداء من السادسة صباحا إلى الرابعة بعد الزوال، لترتفع بعدها التسعيرة إلى أربعة دراهم عن كل ساعة.

وسيساهم تجويد الخدمات بمربد بيجوان في القطع مع مجموع التصرفات التي تشهدها المرابد، في ظل فترة الصيف والتي تعرف إقبالا كبيرا على المنطقة السياحية، وذلك بعد أزيد من سنتين من التخبط بشأن مربد السيارات المتوقف عن الإشتغال بكورنيش مدينة أكادير، وبعد توقف طويل لأشغال تهيئته.

يشار أن المربد قد عرف على مدى سنتين تعثرا في أشغال تهيئته، ودخل المقاول مع بلدية أكادير في حرب كلامية واتهامات متبادلة بعرقلة استكمال المشروع، انتهت بدخول الطرفين للقضاء والمصالحة بعدها، وجاء مهرجان تيميتار وموسم الصيف الذي عجل بتسلم البلدية للمشروع وتأدية ما عليها من متأخرات لفائدة المقاول.

الحسين شارا

 

 

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*