أكادير … ( بالفيديو والتفاصيل ) أشنكلي يعلن عن تصور التسريع التجاري بالجهة ويدعو المهننين للمشاركة بقوة في لقاء الوزير العلمي المنعقد غدا الجمعة بمقر الغرفة

من المنتظر، أن يعقد وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، يوم غد الجمعة 15 مارس الجاري، لقاء تواصليا بغرفة التجارة والصناعة والخدمات سوس ماسة، مع التجار والمهنيين ورجال الأعمال في عدد من القضايا ذات العلاقة بمستقبل الشأن الإقتصادي بجهة سوس ماسة.

ويعتبر اللقاء فرصة للوزير لتلقي مجموعة من التوصيات والمقترحات والحلول التي سيخرج بها الملتقى التواصلي الجهوي للتجارة، والذي انطلقت أشغاله بمقر الغرفة، صباح اليوم الخميس 14 مارس 2019، و المنعقد تحت شعار” تنمية وتأهيل التجارة الداخلية مسؤولية الجميع “، لمناقشة مختلف الإكراهات التي تعرقل تطور هذه القطاعات والمقترحات الكفيلة بتجاوزها، وذلك في إطار الاستعدادات الجارية للمشاركة في المنتدى المغربي للتجارة المبرمج يومي 27 و 28 أبريل المقبل.

وأكد كريم أشنكلي، رئيس الغرفة، في كلمة افتتاحية على ضرورة البحث على الوسائل الكفيلة بعصرنة قطاع التجارة الداخلية في مواجهة التحديات التي يعيشها من الثقل الضريبي والمنافسة غير الشرعية وصعوبة الولوج إلى التمويلات وفشل مبادرات التغطية الصحية والتنمية الاجتماعية والأسواق غير المهيلة وإشكالية التكوين.

ودعا المتحدث التجار والمهنيين إلى المشاركة الفعالة في لقاء الوزير، وتقديم مختلف الإشكالات والمقترحات وإبراز قوة القطاع ومقدما وعده للحضور بوضع تصور للتسريع التجاري بالجهة بعد استكمال لبنات برنامج التسريع الصناعي بالجهة.

 

وأشارت الغرفة، ضمن إعلان توصل به موقع أكادير أنفو، إلى كونها بصدد تحيين قاعدة المعطيات الخاصة بالجمعيات المهنية، وملتمسة من السادة رؤساء الجمعيات الاتصال مباشرة بمصالح الغرفة من أجل إيداع الملفات القانونية لجمعياتهم حتى يتسنى لهم الاستفادة من مختلف الخدمات التي تقدمها الغرفة.

ويندرج اللقاء الذي سيجمع الوزير حفيظ العلمي مع مهنيي الجهة في اطار تبادل الآراء من أجل التوصل إلى تحديد رؤية عامة مشتركة، وإقرار خارطة طريق ميدانية تسمح بإعادة تحديد دور التاجر كفاعل تنموي محلي وجهوي، في سياق الاطلاع بكامل أدوارهم كأذرع ميدانية لتفعيل الاستراتيجيات القطاعية وبرامج الدعم كمحفز جهوي للتنمية الاقتصادية.

الحسين شارا

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*