أكادير : انطلاق أسبوع الشجرة تحت شعار: “التشجير لضمان الحق في بيئة سليمة و مستدامة” بمبادرة من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بأكادير إداوتنان

15032650_1161349890621142_6716555083962331857_n

صورة من حملة تشجير سابقة تحت إشراف ” رحال الناجي ” المدير الإقليمي بأكادير إداوتنان

تنظم المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بأكادير اداوتنان، اسبوعا للشجرة تحت شعار: “التشجير لضمان الحق في بيئة سليمة و مستدامة” و الذي سيستمر من 21 الى 25 مارس 2017.

و سيتم حفل انطلاق هذه التظاهرة بمقر المديرية الاقليمية يوم 21 مارس 2017 على الساعة العاشرة صباحا بحضور مختلف الشركاء و المتدخلين، حيث ستعطى انطلاقة تشجير فضاءات المديرية الاقليمية و توزيع حوالي 3000 شتلة على مختلف المؤسسات التعليمية الراغبة في المشاركة في هذه الحملة التشجيرية.

بموازاة مع ذلك ستنظم مختلف المؤسسات التعليمية انشطة بيئية و حملات تحسيسية و توعوية حول اهمية الشجرة في حياة الانسان.

ويأتي الإحتفال في اطار التوجهات العامة للمملكة المغربية الرامية الى ارساء قواعد التنمية المستدامة و مواجهة آثار التغيرات المناخية التي يعاني منها كوكب الأرض، و انسجاما مع التوصيات الصادرة عن مؤتمر قمة الأطراف حول التغيرات المناخية المنعقدة بمراكش خلال نونبر 2016 و الرامية الى تقليص اسباب التلوث و تشجيع المبادرات ذات الطابع البيئي، و تماشيا مع التوجهات الرسمية و المذكرات الوزارية  لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني في شان ارساء قواعد التربية البيئية و تنشيط الأندية البيئية بالمؤسسات التعليمية.

يشار أن المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بأكادير اداوتنان، قد انخرطت في تفعيل مشروع غرس الأشجار المثمرة و الغابوية الذي تشرف عليه السيدة والي جهة سوس ماسة، بتعميم لائحة الشتائل المتوفرة لدى مؤسسة الجنوب و مصالح المياه و الغابات على عموم المؤسسات التعليمية بمختلف أسلاكها، و تشجيعا لأنشطة الغرس بمختلف الأندية البيئية و تمكينها من الشتائل، و تخليدا لليوم العالمي للشجرة الذي يصادف 21 مارس من كل سنة.

14606351_1137158936373571_2910240088035637744_n

صورة من حملة تشجير سابقة تحت إشراف ” رحال الناجي ” المدير الإقليمي بأكادير إداوتنان

المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني

اكادير اداوتنان

عن الحسين شارا

الحسين شارا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*