أكادير … المسؤول عن جامعة ابن زهر يستمر في رفع التحديات باقتراح مجلس الجامعة اعتماد مدرسة عليا للتربية والتكوين

 
 
 
اقترح مجلس جامعة ابن زهر، المنعقد يوم الاثنين 11 يونيو 2018، إحداث مدرسة عليا للتربية والتكوين (التسمية الجديدة التي عوضت المدارس العليا للأساتذة وعلوم التربية).
 
وقد جاء هذا القرار بناء على الاقتراح الذي قدمه مجلس التدبير لمجلس الجامعة، في إطار النقاش الذي فتحه خلق مسالك جديدة بالجامعة تهتم بالتكوين البيداغوجي وتساهم في برنامج وطني أطلق في هذا الباب.
 
هذا ومعلوم أن هناك جامعات تتوفر على مؤسسات كانت وما تزال تلعب دور سد الخصاص في مجال التكوين البيداغوجي، سواء على صعيد أسلاك تكوين الأساتذة أو على صعيدي الماستر والدكتوراه.
 
وقد اعتبر بعض المهتمين بهذا الشأن أن الجنوب كله كان وما يزال محروما من مدرسة عليا للأساتذة على غرار ما هو موجود في العديد من المدن الجامعية.
 
فهل سيفلح مجلس جامعة ابن زهر ورئيسها في الوصول إلى هذا الهدف؟ وهل يمكن أن تحظى الجهات الجنوبية بمدرسة عليا للأساتذة تعزز نسيج المؤسسات الجامعية بابن زهر؟ تحد مرتبط بمسطرة تبدأ باقتناع الوزارة وتنتهي في مرمى اللجنة الوطنية التي تمنح الاعتمادات.

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*