أكادير … العافية شاعلة فالسوق والمواطن كيتفرج

شهدت أسعار الفواكه خلال الأسابيع الأخيرة ارتفاعا جعل المواطن يقف عاجزا أحيانا عن اقتناء الكميات التي اعتاد شراءها، حيث بلغ ثمن الموز بأسواق أكادير 12 درهما، بعد أن كان ثمنه يتراوح بين 7و8 دراهم، فيما وصل ثمن بعض أنواع التفاح إلى 20 درهما، في الوقت الذي تعدى ثمن الإجاص 15 درهما.

ارتفاع يعزوه الباعة والمهنيون إلى عوامل متعددة، فبالنسبة للموز يعتبر إسماعيل المفضل، بائع الفواكه بسوق الأحد بأكادير، أن الموز قل في الآونة الأخيرة لكون موسم نضجه لم يحل بعد فهو يكون متوفرا بكثرة طيلة السنة باستثناء شهر ماي ويونيو لذلك يرتفع ثمنه، ويصل ثمنه بالجملة إلى 10 دراهم، وفيما يتعلق بالتفاح فالموجود حاليا في الأسواق آخر ما بقي من عملية تخزينه وتقل جودته، أما باقي الأنواع مثل الكالا والكولدن فهو تفاح مستورد من البرتغال وإيطاليا، يباع جملة بثمن 16 درهم ويباع بثمن يتراوح بين 18 و20 درهم، أما الإجاص فبسبب إصابته بالمرض يتم استيراده أيضا من إيطاليا والبرتغال، ولا ينضج إجاص البلاد إلا ما بين شهري يوليوز وشتنبر، علما أن مدينة أكادير تعتبر أكثر المدن المغربية استهلاكا للإجاص خاصة نوع ” روشا”.

وأضاف اسماعيل أن الفترة الحالية تعرف دخول أنواع أخرى من الفواكه” الموسمية” من قبيل الدلاح، الشهدية، الخوخ، البطيخ …

بالنسبة للخضر، يرى رشيد ماد، من جمعية النسيم لبائعي الخضر والفواكه بسوق الأحد ، فبعد أن ارتفعت الأثمن لمجموعة عرفت مؤخرا انخفاضا ملحوضا خاصة بالنسبة للطماطم التي بلغ ثمنها بين درهم ودرهمين، وكذا بالنسبة للبطاطس التي انخفضت نسبيا بعد أن وصل ثمنها 9 دراهم، فأصبح ثمن اقتنائها بالجملة يصل 3ونصف دراهم وتباع بالتقسيط بثمن 3 إلى 4 دراهم، أما القرع فبعد أن بلغ ثمنها حوالي 15 درهم نزل إلى 6 و 7 دراهم في الوقت الذي يقتنيها البائع بالتقسيط بثمن 4 دراهم، وتظل أثمنة البصل والحامض مرتفعة قليلا حيث بلغ ثمنه في الأيام الأخيرة إلى 8 دراهم في الوقت الذي يتم بيعها بالجملة بثمن 6دراهم ونصف، فيما وصل ثمن الحامض إلى 15 درهما، لأسباب عديدة خاصة منها المرض مما دفع بعض الفلاحين إلى اجتثات أشجاره أو بسبب نقص المياه (السقي).

ويضيف رشيد أن أثمنة الربيع” القسبر والمعندوس” ستعرف انخفاضا ملحوضا خلال شهر رمضان لكونه في هذه الفترة يكون متوفرا وبكثرة، فبعد غرسه من شهر فبراير إلى شهر أبريل يباع بوفرة في شهر ماي.

أ. م

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*