أكادير : الإفطار على شاطئ البحر.. تقليد رمضاني بنكهة خاصة

18951173_1739838756032670_2541453086819417312_n

يشكل الإفطار على شاطئ البحر عادة أصبحت تستهوي أكثر فأكثر ساكنة مدينة أكادير ومحيطها، الذين يرتادون، كبارا وصغارا، شواطئ أكادير الكبير لتناول وجبة الإفطار بالقرب من الأمواج.

 فمع حلول رمضان خلال السنوات الأخيرة في أشهر فصل الصيف، فعادات الأكاديريين تنوعت، فمنهم الشغوفون بالصيد والذين ينتظرون الفرصة الملائمة لإلقاء صناراتهم وسط الموج، وهناك من يرتادون الشاطئ لممارسة هواياتهم،وشريحة ثالثة تختار تناول وجبة الإفطار وهي تستمع بسحر الغروب.

فالعديد من الأسر والعائلات والأفراد يقصدون الشاطئ سويعات قبل موعد الإفطار وهم يحملون ما أعدوا من أطباق تقليدية متنوعة، ولا يغادرونه إلا في ساعة متأخرة من الليل.

و وفق سعاد، (19سنة) الطالبة بجامعة ابن زهر، فالإفطار على الشاطئ رفقة الأصدقاء، لايختلف عن الإفطار الذي يجمع أفراد الأسرة على مائدة بالبيت، فأطباق رمضان كلها حاضرة من حريرة وتمور وحلويات مختلفة وسمك و”سلطات” أو معجنات، والفرق الوحيد هو “طعم الحرية” و كسر الروتين .

الكل يشارك في إعداد مائدة الطعام، تضيف سعاد، فهذا التغيير في الأجواء يجعلني أنسى المائدة الكلاسيكية الغنية التي تعدها أمي بإتقان، مشيرا إلى أن الإفطار على شاطئ البحر تعد بالنسبة لها بمثابة نوع من الهروب من الروتين اليومي والجمع بين الإفطار والخروج للاستمتاع.

ويقول مصطفى، الموظف بإحدى الشركات، وهو يتأمل حركة الماء وسط ضحكات أبنائه الذين يلهون مع مد وجزر الأمواج الصغيرة، في انتظار الأذان، إن جو الشاطئ مهدئ ومناسب للاسترخاء.

وأضاف أن “هذه الأجواء تساعدني على نسيان كافة عوامل التوتر خاصة خارج فضاء العمل، ” موضحا أنه قرر أن يستمتع رفقة أفراد أسرته على شاطئ البحر للاستمتاع واللعب والتحدث في أمور مختلفة في جو يساعد على الاسترخاء.

وأضاف وهو يعد النار للشواء الذي سيضفي نكهة خاصة على الإفطار على شاطئ البحر، أن لديهم كلما يحتاجون من أجل مائدة إفطار تليق برمضان صيفي.

ويبقى الإفطار على شاطئ البحر متعة حقيقية تمكنهم من التواصل مع الطبيعة والاستمتاع بالبحر وتأمل ساعة الغروب بما تحمله من ألوان مختلفة ومريحة.

و م ع بتصرف

عن الحسين شارا

الحسين شارا

تعليق واحد

  1. عطلة الصيف قادمة، فلا تتركوا شاطئنا ملوث بمخلفات إفطاركم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*