أكادير … اعتداء على رمز من رموز ذاكرة المدينة بصباغة جزء منه بدون ترخيص ليلا .

حاول مجهولون صباغة المقولة المحفورة على حائط الذكرى  بأحد شوارع المدينة مقابل القصر الجماعي لمدينة الإنبعاث، وذلك وفق ما عاينه موقع أكادير أنفو، وهو فعل إجرامي لم يكتمل لحسن الحظ.

 وتعتبر قولة ” لئن حكمت الأقدار بخراب أكادير، فإن بناءها موكول إلى إرادتنا و إيماننا ” ، قولة مأثورة لملك راحل، أطلقها  آنذاك الملك محمد الخامس من اجل إعادة إعمار أكادير، والتي  انبعثت من جديد بعد أن خلف زلزالها المدمر الآلاف من الضحايا و دمارا هائلا.

عن حسن أكليز

حسن أكليز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*