أكادير … إرهاصات الوضع الإقتصادي للصيادلة تخيم على أشغال المنتدى الوطني الإقتصادي للصيادلة

تزامن المنتدى الوطني الإقتصادي للصيدلة، والمنظم بأكادير يوم السبت الماضي في دورته السادسة، مع احتفال نقابة الصيادلة بولاية أكادير المنظمة للتظاهرة بالذكرى الأربعين لتأسيس النقابة.

وانعقد المنتدى، الذي عرف مشاركة ما يناهز 200 مشاركا يمثلون مختلف الصيادلة بجهة سوس ماسة وعدد من المدن المغربية، حول موضوع “ تنمية مردودية الصيدلية : امال وسراب “، وحاول من خلاله المنظمون بلورة لقاء سنوي ملائم للتبادل بين الصيادلة من كافة التخصصات ولتقاسم المعارف المحينة الضرورية لممارسة المهنة.

 

وتطرقت محاور نقاش المنتدى، إلى محورين أساسيين أولهما تدبير الموارد البشرية في مجال الصيدلة من خلال العلاقات التي تربط المشغل بالمستخدمين عبر المعرفة المثلى للحقوق والواجبات، فضلا عن التدبير اليومي لفريق عمل الصيدلية، وهو المحور الذي تدخلت فيه السيدة حنان أوبيدار، المدربة والإختصاصية في تدبير الموارد البشرية، وأشرفت على تنسيق وتأطير النقاش الدكتورة حورية ميري.

وهم المحور الثاني لنقاش الصيادلة موضوع تصاعد الإحتكار من خلال دراسة حالة المستلزمات الطبية، وقدم من خلال هذا المحور الأستاذ جمال توفيق، نائب عميد كلية الطب، عرضا حول التأثير الإقتصادي على الصيدلية، قبل أن يناقش كل من الدكتور حمزة كديرة، رئيس المجلس الوطني لهيئة الصيادلة، والدكتور محمد الحبابي، رئيس كونفدرالية نقابات الصيادلة بالمغرب، مواضيع استراتيجيات وخريطة عمل مختلف التنظيمات الصيدلية بالمغرب، وهو النقاش الذي أشرف على تأطيره الدكتور يوسف بيهي نائب رئيس نقابة الصيادلة بولاية أكادير.

وقال هشام القطيب، رئيس نقابة الصيادلة بولاية أكادير، إن اختيار محاور الدورة الشادسة للمنتدى ينبع من أهمية النهوض بقطاع مهنيي الصيدلة وسط الإكراهات التي يشهدها القطاع، وموضحا أن الأمر يتعلق بتعزيز فرص الاستفادة من تدبير أفضل وناجع للوحدات الصيدلية، بغية جعل القطاع رافعة للتنمية.

وأكد المتحدث بأن الصيدلي هو أولا واخرا يعتبر مسيرا لمقاولته وسط إكراهات اقتصادية متعددة، ومعتبرا الملتقى موعدا للنقاش ومواكبة الصيدلي في التعرف على مستجدات القطاع وشركاء الصيدلي، ومذكرا  بانخراط النقابة بولاية أكادير في إنجاح هذه التظاهرة.

ويشكل المنتدى الوطني الإقتصادي للصيدلة، الذي يجمع الصيادلة، ملتقى سنويا بالنسبة لمئات المشاركين، من بينهم صيادلة وأساتذة وموزعو أدوية وفاعلون مؤسساتيون وشركاء، ومهنيو الصحة العمومية ومنظمات غير حكومية وشركاء تقنيون، فضلا عن اختصاصيين في مالية الصحة.

وتم خلال حفل أقيم على هامش المنتدى تكريم عدة فعاليات قدمت الشيء الكثير للقطاع.

الحسين شارا

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*