أكادير … أعضاء الغرفة الوسطى يدينون تصريحات أمولود في حق الهلالي ويعتبرونها إستهدافا للمكتب

خصص إجتماع رسمي، جمع أعضاء غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى أول أمس الثلاثاء بمقر الغرفة بأكادير، لتدارس التطورات الأخيرة التي شهدتها الساحة المهنية، وأجمع خلاله الحاضرون على التنديد وشجب التصريحات الآخيرة لرئيس جامعة غرف الصيد البحري، خلال الإجتماع الأخير لمكتب الكونفدرالية الوطنية للصيد الساحلي.

واعتبر أعضاء الغرفة التصريحات المذكورة في بلاغ تنديدي توصل موقع أكادير أنفو بنسخة منه، ” باللامسؤولة واللاأخلاقية، و بالبعيدة تمام البعد يضيف البلاغ، عن أصول وأدبيات الحوار الحضاري، والأعراف المهنية التي تقتضي الإحترام رغم الإختلاف، وتغليب الرزانة والحمكة ومنطق العقل على الخطاب الفوضوي الإنتهازي، وتحتم على النخبة السياسية الإبتعاد عن كل ما يمكن أن يشوه صورة المهنيين لدى الرأي العام .”

وعبر أعضاء مكتب الغرفة، عن تضامنهم المطلق مع جواد الهلالي رئيس الغرفة ، معتبرين أنفسهم مستهدفين أيضا، في ذات السياق، من الخرجة الآخيرة لرئيس جامعة الغرف، والتي تعد حسب لغة البلاغ، “بمثابة إنقلاب صريح على قواعد اللعبة الديمقراطية ومحاولة يائسة لإسترداد ما تبقى له من مصداقية لدى الرأي العام المهني، بإعتماد أسلوب الشعبوية والتهريج وزرع الفتنة والإنقسام بين مكونات قطاع الصيد البحري”.

وشجب مكتب الغرفة في موضع متصل، ما قال عنه في ذات البلاغ “إستقدام غرباء عن النفوذ الترابي للغرفة، ومنحهم حق التدخل السافر تضيف الوتيقة، في أمور لا تعنيهم سبق وأن حسم فيها أعضاء غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى، بعد إختيارهم للرئيس الجديد بالإجماع، في جو من الشفافية والديمقراطية وإحترام تام للضوابط القانونية.”

وذكر البلاغ أن التصريحات الآخيرة لرئيس الجامعة ، “فد أثارت موجة من الإستياء والتنديد في جميع الأوساط المهنية، التي إستغربت وفق لغة البلاغ، المستوى المنحط الذي وصلت إليه بعض الهيئات التمثيلية، التي لم تستطع إستيعاب فشلها، ولم تعد تؤمن بمبدإ التداول والإختيار الحر الديمقراطي “. حيث إستنكر المهنيون يقول بلاغ الغرفة، “إنسياق بعض الأعضاءالحاضرين في التصفيق، وتزكية هذا الخطاب المتدني، الذي يسيئ أولا وقبل كل شيء إلى مؤسسة دستورية، ينتمون إليها، ونالوا أصوات المهنيين وتقتهم للرقي بمستواها، وتسخيرها لخدمة الصالح العام بدل المصالح الضيقة.”

وعلى صعيد آخر حمل مكتب الغرفة في نص البلاغ، “المسؤولية التامة لرئيس جامعة الغرف ، فيما قد تؤول إليه الأوضاع بعد الوعود الزائفة التي تم توزيعها خلال الإجتماع المذكور ، والأوهام التي تم تسويقها لبعض الفئات المهنية يقول أعضاء الغرفة، والتي من شأنها خلق الفتنة وهدم كل ما تم بناءه على مدى 10 سنوات من تفعيل إسترتيجية أليوتيس، التي تعتبر المنعطف الإسترتيجي الذي نهض بالقطاع على مستوى رفيع.”

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*