أكادير … أخنوش يترأس أول اجتماع للجنة الوطنية للمراعي ويتفقد ورش مشروع محطة تحلية ماء البحر باشتوكة آيت باها

ترأس عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، يوم أمس الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 بغرفة الفلاحة لجهة سوس ماسة أشغال الاجتماع الأول للجنة الوطنية للمراعي.

وأفاد بلاغ للوزارة أن أشغال هذا الاجتماع انصبت على التداول حول تفعيل القانون رقم 13-113 ونصوصه التطبيقية ، والآليات والسبل المتوفرة من أجل التعبئة الشاملة للتطبيق الفعلي لهذا القانون ، وذلك بمساهمة جميع الشركاء والمتدخلين في النشاط الرعوي.

وأعلن السيد أخنوش في كلمة له بالمناسبة أن هذا الاجتماع يأتي بعد خمس سنوات من التفكير الجماعي والعملي حول ظاهرة الترحال الرعوي ، والتي تم من خلالها تحقيق تقدم مهم في عدد من النقاط ، لاسيما الجانب القانوني .

وأبرز الوزير أهمية الاجتماع في تنزيل الإطار القانوني المتعلق بأنشطة الرعي والترحال الرعوي ، مشيرا إلى أن عمل اللجان الجهوية سيبدأ بشكل آني من خلال تعبئة جميع المعنيين من أجل السهر على تفعيل التدابير المصاحبة ، حرصا على تطبيقه.

وحسب المصدر نفسه ، فإن الترسانة القانونية المتعلقة بهذا الموضوع ، والتي أتت بعد دراسة شاملة وتشخيص متعدد الأبعاد لنشاط الرعي من طرف الوزارة وجميع الشركاء المعنيين ، تحرص على تقديم المعلومات بشكل مستمر ومتجدد حول وضعية المراعي لملائمتها مع الطلبات المعبر عنها.

وينص القانون أيضا على تكوين أعوان سيسهرون على تطبيق القانون ، كما ستقوم المجالس المنتخبة بإحداث محاجز على الصعيد الجماعي لاستقبال القطيع في حال ارتكاب مخالفات.

وبالموازاة مع ذلك ، ستستمر برامج التهيئة وإحداث نقاط للماء ، من أجل مواكبة ومصاحبة مستمرة للرعاة الرحل من أجل حل الإشكاليات المتعلقة بهذا النشاط.

يذكر أن اللجنة الوطنية للمراعي تتولى إبداء رأيها بشأن أي مسألة تتعلق بالمجال الرعوي ، ويمكنها تقديم أي توصية تهدف إلى تطوير الأنشطة الرعوية واستخدام المناطق الرعوية ، وحفظها وصيانتها بصورة مستدامة .

للإشارة ، فقد حضر اشغال هذا الاجتماع كاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية والمياه والغابات السيد حمو أوحلي ، ووالي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان ،السيد أحمد حاجي، ورئيس المجلس الجهوي، السيد إبراهيم حافيدي ، ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية لسوس ماسة ، السيد علي قيوح ، إلى جانب ممثلين عن المهنيين والمصالح الوزارية المعنية.

كما تفقد عزيز أخنوش، مساء يوم أمس الثلاثاء 2 أكتوبر بحضور كل من والي جهة سوس ماسة ورئيس الجهة وعامل الاقليم إضافة إلى رؤساء بعض المصالح الخارجية بالاقليم. ورش مشروع تحلية ماء البحر بمنطقة سيدي الرباط الشاطئية باقليم اشتوكة آيت باها.

وخلال هذه الزيارة، اطمئن وزير الفلاحة على حسن سير الأشغال بمحطة تحلية المياه الممتدة على مساحة 20 هكتارا، والتي من المنتظر أن توفر احتياجات السقي في سهل اشتوكة على مساحة 15000 هكتار واحتياجات مياه الشرب في منطقة أكادير الكبرى.

ويهدف إنشاء محطة تحلية مياه البحر لاشتوكة لتحقيق مجموعة من الغايات تشمل على الخصوص تقليص استخراج المياه من الفرشة المائية، واستبدال ماء البحر المحلى محل المياه الجوفية بما يصل إلى 3600 متر مكعب للهكتار بالنسبة للمساحات المزروعة بزراعات ذات قيمة مضافة عالية، وتوفير مياه محلاة يمكن أن تغطي 68 في المائة من الحاجيات السنوية للزراعات المغطاة في سهل اشتوكة.

وستمكن محطة تحلية مياه البحر الموجهة للري الزراعي في سهل اشتوكة بعد استكمال إنجازها من إنقاذ استثمارات مالية ضخمة تقدر بملايير الدراهم، مع الحفاظ على إنتاج المنطقة من البواكر البالغ مليون و 400 ألف طن (مليون طن موجهة للتصدير و 400 ألف للإستهلاك الداخلي، تمثل 85 من المئة من الصادرات الوطنية للطماطم).إلى جانب ضمان استدامة الآلاف من مناصب الشغل في القطاع الزراعي، فضلا عن توفير الدعم الضروري لاستمرارية تنافسية المنتجات الزراعية المغربية ذات الجودة العالية في الأسواق الأجنبية ، وفي مقدمتها أسواق بعض دول الإتحاد الأوربي .

المشروع أيضا سيمكن من الحفاظ على 5000 منصب شغل قار مرتبطة بالأنشطة الفلاحية بالمنطقة، مع الحفاظ على إنتاج المنطقة من البواكر البالغ مليون و 400 ألف طن (مليون طن موجهة للتصدير و 400 ألف للإستهلاك الداخلي، تمثل 85 من المئة من الصادرات الوطنية للطماطم).

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*