أخنوش : النقاش في القضية الأمازيغية كان من الطابوهات قبل خطاب أجدير ورسميتها تعود لإرادة الملك ولنضالات رجال ونساء الحركة الأمازيغية

اعتبر عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، خوض النقاش في القضية الأمازيغية من أنواع الطابوهات قبيل خطاب أجدير سنة 2001، ومسلما بأن القضية قد قطعت أشواطا هاما بفضل جلالة الملك وبفضل نضالات رجال ونساء الحركة الأمازيغية.

وأكد أخنوش الذي تحدث مساء يوم أمس الجمعة ببيوكرى بافتتاح تظاهرة “المنتدى الأمازيغي” (aZa Forum)، على ضرورة النضال والدفاع على القضية الأمازيغية من  داخل المؤسسات ووسط المجالس، وأبرز في ذلك مثال ما أقدم عليه أحد المجالس بغرض أسماء غريبة على مجموعة من الشوارع.

وربط أخنوش دفع صاحب الجلالة للأحزاب للقيام بالدور المنوط بها، بالغياب الذي تخلفه على مستوى  عملها بداخل المجالس والمؤسسات، ” راكوم عارفين الأحزاب لي بغات النضال الأمازيغي ولي مبغاتوش “.

وحذر رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار من ضياع القضية الأمازيغية،” هتشوفو ف 2020 الثقافة ديالكوم كتمشي “، في حالة تمكن الأحزاب المعادية الأمازيغية من فرض نفسها على المجالس والمؤسسات.

وأكد أخنوش على دفاع الحزب على القضية الأمازيغية، وتسريع العمل لتفعيل القانون التنظيمي للغة الأمازيغية، باحترام تام لما جاء في خطاب أجدير.

يشار أن تظاهرة “المنتدى الأمازيغي” (aZa Forum)، تنظم على مدى يومين في مدينة بيوكرى بإقليم اشتوكة أيت باها ، وذلك في إطار تخليد الذكرى 17 للخطاب التاريخي للملك محمد السادس بأجدير، و يروم من خلالها الحزب “جعل ذكرى الخطاب الملكي بأجدير، محطة سنوية لدى الحزب للوقوف على حصيلة مسار مسلسل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وإدماجها في الحياة العامة ، إلى جانب خلق فضاء للنقاش بين مختلف الفاعلين في مواضيع تهم حماية اللغة والثقافة الأمازيغيتين ، ووضع مشاريع مخططات لتنميتها “.

الحسين شارا

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*