أبعمران وأرسموك يشعلان حماس ساكنة وزوار ” تيغمي ” خلال السهرة الأولى لمهرجان تركانين وتاشتوكت وأوتجاجت يختتمون سهرات المهرجان اليوم الأحد

تفاعلت ساكنة جماعة تيغمي بإقليم تزنيت وزوارها مع فعاليات السهرة الفنية الأولى لمهرجان تركانين، في دورته الرابعة، والذي تحتضنه هذه السنة جماعة تيغمي بإقليم تزنيت تحت شعار أركان.. الرمز والثروة، على أن تلتقي اليوم مع السهرة الثانية والختامية التي التي تحضر بها الفنانة فاطمة تاشتوكت والفنان سعيد أوتجاجت ومجموعة أيتماتن وفرق أحواش محلية.

وتأتي السهرة الأولى لتختتم البرمجة العامة لليوم الثاني من مهرجان تركانين بمركز تيغمي، والذي شهد افتتاحه يوم أول أمس الجمعة حضور وفد ضم رئيس دائرة انزي، قائد قيادة تيغمي، رئيس واعضاء جماعة تيغمي، أعضاء الجمعية المنظمة للمهرجان وفعاليات المجتمع المدني، قبل أن يشهد مركز ” تيغمي ” انطلاق سباق ” تركانين ” على الطريق، إلى جانب عقد ندوة علمية حول موضوع ” افاق تثمين المنتوجات المحلية بأدرار”.

 

واتسمت السهرة الفنية الغنائية الأولى برقصات أحواش أجماك أدرار، وفرقة أحواش تيفرخين أودرار مع الحضور المتميز لكل من الفنان الحسين أبعمران والفنان المقتدر الحسن أرسموك، وكانت فرصة لتكريم كل من الفنان والمبدع الحسن جگار والحسين أحشمي عرفانا وتقديرا لما أسداه هذا الأخير من خدمات جليلة للإقليم في المجال الصحي، تكريم له قيمته ورمزيته في تكريس ثقافة الإعتراف واحترام مجهودات أبناء المنطقة ممن عبروا عن نكران الذات وساهموا في تغليب المصلحة العامة وحفظ الذاكرة الجماعية.

هذا ومن المنتظر أن تعرف منصة السهرات هذه الليلة من يوم الأحد-الإثنين تقديم وصلات غنائية جديدة من أداء كل من الفنانة فاطمة تاشتوكت وسعيد أوتاجاجت ومجموعة أيتماتن،إضافة الى مشاركة كل من فرقة أحواش أداوبعقيل وأحواش تيبودرارين والديدجي كيكو،تنشيط السهرة كل من عبد الله كويتا وعائشة اوعلا.

وشهد اليوم الأحد، وفي إطار مقاربة النوع ، استفادة نساء المنطق من دورة تكوينية حول التسيير الإداري و المالي للتعاونيات موازاة مع عروض للفروسية، إلى جانب تنظيم النسخة الثانية لملتقى تمونت للتجار والمهنيين بالمغرب ، في خطوة تروم الى فتح نقاش جاد حول رهانات التنمية بالمنطقة و ربط أواصر التعارف بين أبنائها، فضلا على استمرار معرض المنتوجات المحلية.

ويهدف تنظيم المهرجان، الذي تشرف عليه جمعية ترگانين للثقافة والفن بشراكة مع جمعية أسافو للثقافة و الرياضة و المجلس الجماعي لتيغمي وبدعم من مجلس جهة سوس ماسة و المجلس الإقليمي لتيزنيت وشركائهم الخواص، إلى دعم التنمية المحلية والمجالية عبر الاعتناء بالموروث الثقافي المحلي والتحسيس بأهميته و الاعتناء بالمكون البيئي وخاصة شجر الأركان الذي تزخر به المنطقة والذي يعتبر تراثا إنسانيا عالميا ومورد رزق للعديد من الأسر بمنطقة ادرار.

أكادير أنفو

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*